• شيخ الواعظين (1)

    د.سلمان العوده | طفولة قلب
     شيخ الواعظين (1)
    شوارع المدينة مظلمة، والمصابيح خافتة تبعث ضوءاً واهناً، والليل يبسط رواقه على الأزقة الضيقة، والصمت مخيم إلا من صراخ القطط، وبين الفينة والأخرى تمر سيارة (داتسون)؛ تشعرك أن الناس لا زالوا مستيقظين. كنت فتى جاوز المرحلة الابتدائية، يشدو للحياة، ويستجيب للطموح، ويبحث عن ومضة أو قبضة يشد بها عزمه، أو يبصر ملامح الطريق..

  • في رحيل السّلّوك .. قرية أخرى مطفَأة ..

    قينان جمعان الزهراني | متابعات
    في رحيل السّلّوك .. قرية أخرى مطفَأة ..
    "ليس من سمع كمن رأى" هكذا كان شعار المؤرخ علي بن صالح السلوك رحمه الله الذي فارق الحياة في اليوم السابع من شهر شوال من سنة 1433هـ الذي طبقه في بحوثه التاريخية والجغرافية لمنطقة غامد وزهران، فكان أول وأبرز من كتب عن المنطقة قبل أن تتعبد الطرق وتستخدم السيارات، تراه صاعداً إلى أعلى جبالها هابطاً إلى بطون أوديتها، طائفاً بقراها متفقداً لشعابها، متعمقاً في دراسة كتب التاريخ

  • ماذا بعد زيناوي؟

    الإسلام اليوم | متابعات
    ماذا بعد زيناوي؟
    كانت وفاة رئيس الوزراء الإثيوبي "ميليس زيناوي"، التي أعلنت في 20 أغسطس الماضي، مفاجأة بالنسبة لكثيرين من القوى الفاعلة، ليس فقط على مستوى بلده الإفريقية، أو قارته السمراء التي باتت الأنظار تتوجه صوبها، بل على مستوى العالم أجمع، وخاصة أن الرجل أدار دفة الأحداث في إثيوبيا لمدة 21 عامًا.. هذه المفاجأة، التي أعلن عنها التليفزيون الحكومي الإثيوبي، بعد غياب " ميليس" العلني لعدة أشهر

  • مرسي يغير موازين القوى

    الإسلام اليوم | متابعات
    مرسي يغير موازين القوى
    رغم هيمنة الحرب الأهلية السورية على الانتباه العالمي، فإنه لا يزال هناك بعض الأحداث الأقل إثارة في مصر، التي يمكن أن تشكل إرهاصا لتحديد انطباع عام حول ما إذا كانت الثورات الشعبية ستنجح في إرساء بديل ديمقراطي للطغيان في العالم العربي.. وربما كان من الأحداث المثيرة، التي مرت بالقاهرة مؤخرا هي قيام الرئيس المصري مرسي بالإطاحة برؤوس النظام السابق الذي هيمن على مصر لعقود متمثلا في إقالة قادة المجلس

  • بعض ما قالوا

    الإسلام اليوم | أدب
    بعض ما قالوا
    يومي توأم أمسي وَغدي توأمُ هذا اليومْ. أحياناً تَعبِسُ أيّامي. لكنْ أحياني لا تَعدو، في العادةِ، أكثرَ مِن.. دَومْ! بعدَ الّنوم أُقسِّمُ وقتي: قِسمٌ للنومِ أُخصِّصُهُ، والقسمُ الآخرُ.. للنّومْ! إفطاري: جوعٌ، وغَدائي: شُكرُ اللهِ على إفطاري، وعَشائي: طَبَقٌ مِن صَومْ! أذكُرُ أّني، ذاتَ سُكونٍ، قُلتُ بملءِ سكوتي خَرَساً. وإلى الآنَ، وهدْأةُ صَمتي تجلِدُ كِتماني باللّومْ

  • حكاية .. عن سيّدة الحكاية

    عبدالعزيز البرتاوي | أدب
    حكاية ..  عن سيّدة الحكاية
    المدخل العام للبيت، الجميع بانتظار الأب العائد من سفرٍ بعيدٍ، في الزمان والمكان. يدخل محرِمًا. يقبّل قدمي الجدّة أولا، ثم يصافح وجوه الآخرين. لقدميها من الحرمة، ما لا تستحقّه كثير من الوجوه. هذا هو الدرس الذي وهبنا أبي ذات أوبة مفاجئة من رحلة بعيدة، جزء منه أنّ الجميع ولدوا في هذا البيت، عاشوا أصغر من عمره، ووحدها ولدت قبله، وكانت أكبر منه.

  • إعلام العرب الرسمي .. جاري البحث عن المشاهد

    طه عبدالرحمن | الملف
    إعلام العرب الرسمي .. جاري البحث عن المشاهد
    يعرف دائمًا بأنَّ الإعلام وسيلة تعكس الواقع، وأنَّه لمن يملكه؛ فإذا كان مملوكًا للدولة عبَّر عنها، وإذا كان مملوكًا للقطاع الخاص تبنى وجهة نظره، إلى غير ذلك من أشكال التبعية؛ الأمر الذي يجعل الإعلام مُعبِّرًا عن ملَّاكه مهما كانت أشكال توجهاتهم. ولما كان القطاع الخاص يحرص على أنْ يدعم الإعلام ليعبِّر عن استثماراته ومصالحه مع مخالفيه- فإنَّه يحسن استخدامه لأجهزة ووسائل الإعلام على الطريقة التي يراه

  • «البدون» بدون الهوية

    محمد وائل | الملف
    «البدون»  بدون الهوية
    لململم أشلاءه المبعثرة بين صفحات الجرائد، ومقالات الرأي، وخطب الساسة، وتقارير المنظمات الحقوقية، وجلس ينفض غبار الزمن من فوق هذه الصخرة التي يمتد عمرها لما قبل وجود البشر على الأرض..أغمض عينيه للحظات مسترجعا ذكريات طفولته.. بدأ يفتش عن اسمه واسم أبيه وجده والذي لم يجد عنتا في أن يجده على حاله محفورا على متنها لم يتغير.. في لحظة كانت أقوى من الزمن نفسه، وأغرب من كل مفارقات التاريخ .

  • المواطنة في العصر الحديث حق مكتسب .. واجب منتظر ..

    الإسلام اليوم | الملف
    المواطنة في العصر الحديث   حق مكتسب .. واجب منتظر ..
    تعتبر الأيام الوطنية وأعياد الاستقلال لدول العالم من أبرز المناسبات التي يتم الاحتفال بها داخل هذه الدول على نطاق واسع يشارك فيها مختلف أطياف المجتمع من ساسة ورجال دين ومثقفين وفنانين ورياضيين بالإضافة إلى شعوب هذه الدول. وعادة ما تثار في هذه المناسبات قضية الوطنية والمواطنة، والمفاهيم المتعلقة بها حيث يؤصل الباحث الاجتماعي محمد خلف الشيخ لتعريف المواطنة بقوله: هناك عدة تعريفات للمواطنة

  • المواطّنة كسبب وقائي!

    فهد الطاسان | الملف
    المواطّنة كسبب وقائي!
    المواطَنة الفعّالة لا تُختصر في "إشباع فم جائع"، أو "مُستهلِك" بالمصطلح الاقتصادي، بل تجعله يشعر بالانتماء للمكان/للوطن: يفعل الواجب، يُحافظ على الثروة، ويُعطَى الحقّ. المواطنة الفعّالة تُقاس بمدى نجاحها في تحويل الفرد في المجتمع من فريق "السّكّان"، إلى فريق "المواطنين"، وبمدى تنشيط دورهم الاجتماعي في تطوير الحقّ العام والحفاظ عليه.

  • اليوم الوطني البقاء للبناء الحقوقي

    مهنا الحبيل | الملف
    اليوم الوطني البقاء للبناء الحقوقي
    من أوائل ما يعتبر مقياساً راشداً لدى الدول المتقدمة في وعيها الإنساني وإخلاصها الوطني، أن تتحول هذه الذكرى إضافة إلى الاحتفاء إلى حلقات نقاش وحوار راقية تنقد الحالة الوطنية برؤية موضوعية يشترك فيها المواطن من خلال استطلاع الرأي العام ومن خلال الجدل الحي اليقظ الذي تديره النخبة المثقفة المسئولة والوطنية وليست المُداهِنة أو المتسولة لأجل مصالحها الشخصية ورغباتها النفعية فئويا أو فرديا

  • مقدمة الملف - المواطنة

    الإسلام اليوم | الملف
    مقدمة الملف - المواطنة
    ما الذي يمكن أن يكون أكثر مجالا للجدل الفعلي لا القولي فحسب، غير الوطن. عليه قامات حروب، وعليه استمرت. أشبار معينة، مسافات صغيرة، تجعل منه في جزء مقدسا ويجب الموت قبل زواله أو أخذه، ومسافات مجاورة له، تعتبر أرض عدو منتهكة وغير مقدسة ولا محمية. تمتد كلمة الوطنية، باستلقاءة غرور في كل نشرات الأنباء. بإمكانها وهب شخص ما، مكانة المحب لبلده، الغيور عليه، والخائف من كل مايهدده.

  • الكساد يهدد أمريكا

    الإسلام اليوم | الجهات الاربع
    الكساد يهدد أمريكا
    صدرت عدة كتب، خلال الآونة الأخيرة، لعدد من الخبراء والاقتصاديين يشرحون فيها أطروحاتهم ومقترحاتهم لكيفية تعافي الاقتصاد العالمي من وعكته التي ألمّت به ولا يزال يعاني من تداعياتها حتى الآن، كما وضع هؤلاء الخبراء وصفاتهم لمعالجة التداعيات الناتجة عن أزمة الاقتصاد الأمريكي، التي لم تنجُ من آثارها السلبية اقتصادات باقي دول العالم..

  • عندما تخيب آمال إيران

    الإسلام اليوم | الجهات الاربع
    عندما تخيب آمال إيران
    على الرغم من الحفاوة، التي قوبل بها الرئيس المصري محمد مرسي من قبل قادة الجمهورية الإيرانية في قمة دول عدم الانحياز بنهاية شهر أغسطس الماضي، كأول رئيس مصري تطأ قدماه أراضيها منذ ما يزيد على ثلاثين عاما، وكأول رئيس إسلامي يعتلي كرسي الرئاسة المصرية، فصار بحق، "أهم ضيوف القمة" كما وصفته جارديان البريطانية.. إلا أن هذه الحفاوة سرعان ما خفتت مع أول كلمة نطق بها "مرسي" عن النظام السوري الذي يعد الحليف

  • تظاهرة 24 أغسطس رفض لــ «الأخونة» أم التفاف على الشرعية؟

    شيخ أحمد جينغ | الجهات الاربع
    تظاهرة 24 أغسطس رفض لــ «الأخونة» أم التفاف على الشرعية؟
    مع الدقائق الأولى من تسلم الإدارة الجديدة للزعامة في مصر،والشروع في رسم خطتها السياسية والتنموية ،وترتيب الداخل ببسط الأمن واستعادة السلطة كاملة باستبعاد العسكر من مزاحمتها في طبخ القرارت، في سابقة هي الأولى من نوعها في جرأتها وخطورة توقيتها: حتى بدأت الخلايا النائمة من فلول النظام السابق من المنتفعين، وأرباب الامتيازات و الإقطاعيين يحيكون المؤامرات ضد الرئيس المنتخب السيد محمد مرسي

  • الثّورة السّوريّة معركة ثقافيّة

    د. عبدالكريم بكار | رأي
    الثّورة السّوريّة  معركة ثقافيّة
    كلّ يوم يمرّ يؤكّد على أنّالثّورة السّوريّة لم تقم من أجل تغيير نظام سياسيّ أو طبقة حاكمة،وإنّما قامت لأنّ للبلد هويّة وقيمًا عميقة مناقضة للقيم التي حكم على أساسها النّظام قرابة نصف قرن من الزّمان،وقد ظهر ذلك من الخطوات الأولى للثّورة حين قام بعض أطفال (درعا) بكتابة بعض العبارات التي تطالب النّظام بالرّحيل. إنّه عمل احتجاجيّ غير عنيف من أطفال لم يدخلوا بعدُ تحت طائلة المسؤوليّة القانونيّة،

  • قوة التفكير بالمستقبل

    د. سامر أبو رمان | رأي
    قوة التفكير بالمستقبل
    مجرد التفكير بالمستقبل يمنح الإنسان إحساساً بالقوة والدافعية والطاقة، ويزداد هذا الإحساس إذا صاحبه تخيل لما يمكن أن يكون عليه حال كل واحد منا، فإذا كنت تفكر في مستقبل ناجح، وتخيلت هذا المستقبل وكأنه صورة أمامك، فإن مجرد هذا التفكير و التخيل سيمدك بقوة مذهلة لم تكن تتخيلها من قبل. ذكر لي أحد رجال الأعمال الناجحين، الذين التقيتهم مؤخرا، بأن هناك كتاباً يعود له الفضل ـ بعد توفيق الله تعالى

  • المسفر: «الخليج» لا يملك مشروعاً ضد إيران والغرب يدفعنا لمواجهة غامضة

    الإسلام اليوم | حوار
    المسفر: «الخليج» لا يملك مشروعاً  ضد إيران والغرب يدفعنا لمواجهة غامضة
    اعتبر الدكتور محمد بن صالح المسفر، أستاذ العلوم السياسية بجامعة قطر، أن ضبابية التعامل مع القضية الإيرانية هي المشكلة الأكبر التي تواجهنا الآن، لدرجة أننا لا نعرف -على وجه التحديد- هل إيران عدوّ حقيقي، أم عدوّ محتمل، مشيرا إلى أن دول مجلس التعاون الخليجي، لا تعدو كونها رهينة لقوى عالمية تستخدمها تارة في الحرب على العراق وأخرى لمواجهة إيران دون أن يكون لها مشروعها الخاص والمحدد لمواجهة تخوفاتها