الفهم الحقيقي للنصوص!!

كتب بواسطة: رقية الهويريني | في جناح الرحمة . بتاريخ : May 25 2012 | العدد :62 | عدد المشاهدات : 2004

الفهم الحقيقي للنصوص!!

نسخة للطباعة
شكت إحدى السيدات زوجها للقاضي لقيامه بعضِّها ونهشها بقوة عند حدوث خلاف بينهما! وقد اعتذرت للقاضي عن عرض ذراعها أو طرف ساقها الذي يكسوه اللون الأزرق، وأشارت إلى إصراره على هذا الفعل بحجة أنه توجيه رباني، وليس بسبب الغضب.
وبعد الاستماع لأقوال الزوج لم ينكر القيام بهذا العمل، بل سوّغ فعله بأنه اتباع للشرع الحكيم، وأظهر مشاعر الرضا والإحساس بالراحة والهدوء بعد نهشها أو غرز أنيابه في جسدها!
طلب منه القاضي إيراد ما استند عليه من الكتاب والسنة، فذكر الآية الكريمة(وَاللاَّتِي تَخَافُونَ نُشُوزَهُنَّ فَعِظُوهُنَّ وَاهْجُرُوهُنَّ فِي الْمَضَاجِعِ وَاضْرِبُوهُنَّ فَإِنْ أَطَعْنَكُمْ فَلاَ تَبْغُواْ عَلَيْهِنَّ سَبِيلاً إِنَّ اللّهَ كَانَ عَلِيّاً كَبِيراً). [النساء:34].
لاحظ القاضي من قراءة الزوج للآية أنه قرأ كلمة (فعضوهن) بتشديد الضاد مع ضمها أي(فعضُّوهن)، فبادر القاضي إلى تصحيح قراءته، إلاّ أنه عاود قراءتها بنفس اللفظ!
دهش القاضي وأدرك سوء فهم الرجل للآية، وأوضح له أن المقصود الوعظ والنصح، وليس العض والنهش! ولست أعلم هل لايزال الزوج يمارس فعله تبعاً لفهمه أم أنه توقف؟!
والحق أن ذلك الرجل ليس بدعاً من الخلق! فمثله كثير في سوء الفهم، ومنهم من يخلط بين الضاد والظاء، وهذا كثيراً ما يوقع في إشكالات عديدة. والعجيب أن وزارة التربية والتعليم لم تتدارك هذا الخطأ الجسيم الذي يمارسه أغلب المعلمين والمعلمات عند تدريسهم الحروف الهجائية في الصف الأول الابتدائي، وما يتلوه من سنوات تعليمية أخرى. حتى بعض أئمة المساجد أثناء قراءتهم للآيات يخلطون ولا يكترثون بالاختلاف الذي يخل بالمعنى، لاسيما في كلمة(الضالين)حيث ينطقونها(الظالين)كالطاء المعجمة، وهو خطأ جسيم، وفرق كبير بين الضلال والظِلال!
وإن المرء ليحار من فهم الناس الحقيقي للنصوص سواء في الخطأ عند قراءتها، أو الزلل الأكبر في فهمها، وكثيراً ما يقود هذا إلى خطأ في التفسير. ومن ذلك ما ورد في سورة مريم (فَلَمَّا 
وَضَعَتْهَا قَالَتْ رَبِّ إِنِّي وَضَعْتُهَا أُنثَىٰ وَاللَّهُ أَعْلَمُ بِمَا وَضَعَتْ وَلَيْسَ الذَّكَرُ كالأُنثَىٰ) فالتفسير المتعارف عليه للنص هو أن الذكر أفضل من الأنثى على الإطلاق، بينما الفهم الحقيقي للنص هو أن امرأة عمران نذرت ما في بطنها محرراً لخدمة بيت المقدس، وكان الاعتقاد السائد والمتعارف عليه بين الناس آنذاك أن الخدمة مخصصة للذكور دون الإناث، من خلال التوزيع الطبيعي للمهمات بين الذكور والإناث، بسبب التكوين الفسيولوجي للأنثى الذي بزعمهم لا يتناسب والقيام بهذه الخدمة؛ فقد تفاجأت وحزنت على جنس الطفل، ولكن الله قد رزقها بأنثى لأمر يعلمه هو سبحانه، وحكمة يدركها العزيز الحكيم؛ فالغيب أعمق غوراً من فهم البشر، فكانت المفاجأة من خلال هذه الآية الكريمة(فَتَقَبَّلَهَا رَبُّهَا بِقَبُولٍ حَسَنٍ وَأَنبَتَهَا نَبَاتًا حَسَنًا) ليؤكد عز وجل أن الأنثى لها أيضاً دور عظيم في الدعوة والبناء، وإقامة المجتمعات، بل وولادة الأنبياء من دون ذكر!
وما بين المكانة العظيمة للسيدة مريم عند ربها، وبين عض ذلك الرجل لزوجته، يبقى البون شاسعاً في التعاطي مع فهم النصوص، ولا عزاء للمعضوضات!