بين نارين!

كتب بواسطة: أحمد بن حسين الأعجم | في أوراق ثقافية . بتاريخ : Nov 25 2012 | العدد :95 | عدد المشاهدات : 1967

بين نارين!

نسخة للطباعة
كانت ألسنة النّيران تلتهم أقراص الخبز داخل الفرن، وأجساد النّاس تتدافع بحثاً عن الخبز الحار، بينما يقف بعيداً عن معركة التّميس، هناك عند جرّة الفول، سارحاً شارداً، لا يشعر بما يموج حوله من أحداث، وكنت أقف في مواجهته مُنتظراً دوري للحصول على التّميس، فجأة ً فجّر الصّمت كلاماً وقال:
 ـ ما الفرق بيني وبينك؟
 فُوجئت بالسّؤال ..وتلعثمت ثم قلت:
ـ كلانا مسلم يا أخي!
 ضحك باستغراق وكأنّما شعر بما في إجابتي من حُسن تخلّص، وأردف:
ـ قلت لك الفرق .. لا الشّبه!
 حاولت تغيير الموضوع :
ـ لا فرق!
 أوضح:
ـ أقصد ما همومك؟ بماذا تفكر؟ ما الّذي يشغل بالك؟
 قلت:
ـ ككل النّاس أسعى لأعيش حياة كريمة هانئة مستقرّة إن شاء الله.
ـ حدّد أكثر ..
ـ أنا الآن مشغول ببناء بيت خاص وأسعى للانتهاء منه بأسرع وقت.
 ضحك وقال الآن أجبت على سؤالي.
 قاطعه زبون .. ريالين فول .. قلابة قلابة.. وعلى وجهه علامات الامتعاض أعطاه طلبه وهو يقول لي أنا معك .. أنا معك . وأردف أنت كما يبدو صغير في السن أُعطيك 25 سنة..
قاطعته:
ـ 27 سنة..  
ـ وأنا عمري 50 سنة..
ـ ماذا تقصد؟
قال:
ـ رغم فارق السن بيننا إلاّ أنني لا أستطيع أن أحلم مثلك!
شعرت بخوف وقلت له:
ـ قل ما شاء الله ..
ـ ماشاء الله .. لا تخف .. لا تخف ..
ـ لم أفهم؟
 قال:
ـ أنا هنا مفارق لأبي وأمّي .. وزوجتي وأبنائي.. وأعيش في غُربة قاتلة أُصارع الشّوق والوقت والألم "والنّار" وكل شيء.. إنني هنا لا لأحقّق المعجزات .. لا لأصبح ملكاً .. أو وزيراً .. أو صاحب شركات وأملاك.. لا لا .. إنني هنا فقط؛ لأرسل لأهلي كل فترة مبلغاً من المال يعيشون به.
واسترسل قائلا:
ـ أنا هنا لا لأُحسّن وضعي كما يقولون .. ولا لأُجدّد حياتي .. أو أُغيّر طريقتها! بل لهدف أقل من ذلك بكثييييير! وهو أن تستمر حياتنا بكل نواقصها .. بكل بدائيّتها .. بكل ألمها وعذاباتها.. نعم فحياتنا ألم وعذاب ومع ذلك نحن راضون بها .. لكنّها هي لم ترض بنا! فها نحن نقطع المسافات .. ونغيب في السّنوات .. ونعق الأمّهات ونهجر الزّوجات.. فقط لتستمر حياتنا على ماهي عليه ليس إلا!
 نحن لا نحلم بتجديد حياتنا، وأنتم هنا ...
 وقال:
ما شاء الله .. ما شاء الله! وأنتم هنا تجدّدون حياتكم كل يوم..!
 نحن نعيش الحياة من جانب واحد .. وأنتم تعيشونها من كل الجوانب!
ليس ذلك فقط .. بل وتحرصون على الكماليّات حرصكم على الضّروريّات.. فالسيّارة آخر موديل، والبيوت على أفضل طراز، والزّوجات مثنى وثلاث ورباع!  وتحرصون على الوصول لدرجة الاشباع في كل شيء .. ونحن بالكاد نصل لدرجة الكفاف!
 أطرق صامتاً .. وقد فرّت من عينيه دمعات حزينة .. وكان النّاس قد انفضّوا من حولنا لصلاة العشاء ..
ثم رفع رأسه وقال بحشرجة حزن كثيف:
ـ صلاة .. صلاة .
وحينها لملمت بقايا عقل شارد.. وقلب مفتّت.. وجسد مُنهك .. "وخبز بارد" .. وركبت سيارتي وأنا أُتمتم: كلّ مُيسّر لما خُلق له.. كلّ مُيسّر لما خُلق له