مشهى

كتب بواسطة: سمير خميس | في رأي . بتاريخ : Nov 27 2012 | العدد :97 | عدد المشاهدات : 1975

مشهى

نسخة للطباعة
منذ أن قرر أنه سـ "يمسك" بتلك الرائحة... لم يفكر أن يتوقف ولو لمرة واحدة عن الركض..
كان قد اتخذ قراره الشبيه بقرار "فورست غامب" بعد أن شاهد تلك الراحئة... يضوع شذاها من صدر أنثى مكتنزة.. إلا أنه كان يرفض المقارنة مع "فورست غامب":
- "فوست غامب" ركض لأكثر من ثلاث سنوات دون أن يمسك حتى بتلابيب روحه .. أما أنا فلدي ما سأمسك به..
في خطواته الأولى.. لمح بطنا متكورا لامرأة.. وفي داخله شيء ما يشبه قصة حزينة لم تبدأ بعد.. وفي خطواته الثانية كان قد تعلق بمنظر طفلة ترقب فراشة لن تحط أبدا، خطواته الأخرى قدمت له ثلاثينية تركت عينيها في مواجهةشهوانية كونية، فيما يدها تعبث بـ "مسبحة" تستغفر في كل حبة منها، من ذنب كل ذي لب صريع عند حور مقلتيها..
ثلاثينية أخرى تركتب العتات لوفرة لحمها أن تتبدى من خلف حجاب.. ولا ذئاب.. خطواته الباقية لم تتعثر عند ابتسامة شيقة لامرأة.. ولا لمشهد إغراء تترس بدعاوى الرشاقة.. ولا لعينين زائغتين أنهكتهما أنفاس محمومة .. ولا لطيف محتشم في زمن عار.. ولا لفضيلة تنتظر من يحرسها من دنس الأفكار والأماني..
كان متيقنا من أنه سـ " يمسك" بتلك الرائحة.. لكنه لم يكن يعرف أن حاسة اللمس لديه.. قد أتلفتها برودة الإحساس