هذا خالي (2-2)

كتب بواسطة: عبدالوهاب الطريري | في الأخيرة . بتاريخ : Mar 30 2012 | العدد :74 | عدد المشاهدات : 2064

هذا خالي (2-2)

نسخة للطباعة
تفجر نبع زمزم بهمزه جبرائيل بين يدي هاجر وجعلت أم إسماعيل تغترف من الماء في سقائها وهو يفور، فشربت وأرضعت ولدها، فإذا الملك بعد أن أغاث لهفتها يسكب في نفسها البشري، ويبث فيها السكينة والأمان، فيقول لها: لا تخافوا الضيعــة، فـإن ها هنا بيت الله يبنيه هذا الغلام وأبوه وإن الله لا يضيع أهله.
إنها بشرى بسلامة هذا الغلام الذي كان على شفا هلكة قبل قليل، وبشرى باصطفاء الله له ليكون وهو وأبوه عمار بيته.
وبنبع الماء الذي جعل الله منه كل شيء حي اهتزت الحياة في المكان فدبت إليه دواب الأرض، وطارت عليه طيور السماء، وبقيت أم إسماعيل على حالها هنالك طعامها وشرابها هذا الماء المبارك.
حتى مرت جماعة من جرهم مقبلين من أعلى مكة من ثنية كداء حتى نزلوا في أسفل مكة فيما يعرف اليوم بالمسفلة فلما نزلوا مكانهم رأوا طائراً يحوم في السماء فقالوا: إن هذا الطائر ليدور على ماء وعهدنا بهذا الوادي ولا ماء فيه، فأرسلوا من يستكشف لهم الأمر فإذا هم بالماء فرجعوا إلى رفقتهم فأخبروهم، فركبوا إلى الماء فوجدوا عنده أم إسماعيل فقالوا: هل تأذنين لنا بالنزول عندك. فقالت: نعم، ولكن لا حق لكم في الماء. قالوا: نعم . قال صلى الله عليه وسلم وهو يحكي إذنها  لهم بالنزول : (فألفى ذلك أم إسماعيل وهي تحب الإنس)، فنزلوا عندها وأرسلوا إلى أهلهم فلحقوا بهم ونزلوا معهم، وصار في الوادي أبيات وحي وتجمع بشري، شب إسماعيل بينهم وتعلم العربية منهم.
أما هاجر فقد رأت الرضيع الذي كاد أن يهلك بين يديها وهو يدرج من الطفولة إلى الفتوة والشباب، وما ماتت حتى قرت عينها برؤية رضيعها رجلاً مستتم الرجولة هو أعجب الحي وأنفسهم حتى رغبوا فيه وزوجوه امرأة منهم .
فقرة عين لأم إسماعيل وهي ترى رضيعها رجلاً قد تزوج واحتمل ما يحتمل الرجال.
وقرة عين لهاجر الصديقة وهي ترى بعينها تحقيق يقينها بربها يوم قالت بإيمان واثق: إذا لا يضيعنا، ولا و عزته جلاله ما ضيعها بل حفظها وهو خير حافظاً وهو أرحم الراحمين .
وما أعجب هذا الموقف كيف أن هؤلاء جماعة رجال أشداء أقوياء يرون الماء وليس عليه إلا أم ورضيعها فيخضعون لها ولا ينزلون حتى يستأذنوها ويقبلوا بشرطها عليهم، وأتساءل بعجب كيف لم يروا المرأة وابنها غنيمة هينة حيث وجدوها في هذا القفر ليس معها ولا حولها من يمنعها ؟!
وقارن ذلك بحال السيارة الذين مروا بيوسف في الجب فقالوا: يا بشرى هذا غلام وأسروه بضاعة، لتعلم عجيب لطف الله الذي أخضع قلوب جماعة الرجال لامرأة لا حول لها ولا قوة، وعظمها في نفوسهم، حتى ملكوها أمرهم يوم قبلوا أن يكون الماء حقاً لها لا حق لهم فيه .
ولم يتساءل أحد منهم ما الذي يمكن أن تحمي بها حقها، وما الذي يمكن أن تدفعهم به لو طمعوا في الماء ومن على الماء، إنه تدبير الله لينفذ مشيئته ويتم أمره ، والله غالب على أمره ولكن أكثر الناس لا يعلمون .
وبعد فإني كلما رأيت هذه الزحوف المليونة تلتطم أمواجها في فجاج مكة تذكرت يوم لم يكن يعمر هذا المكان إلا أمنا هاجر ورضيعها، وأتساءل وهل يمكن أن يتخيل خيالها مهما بلغ وبالغ هذا المكان وقد امتلأت فجاجه وازدحمت أنحاؤه أنعاماً وأناسي كثيراً ؟ وهل يمكن أن تتخيل ذلك حين كانت تنادي أبانا إبراهيم: أتتركنا بهذا الوادي الذي ليس فيه إنس ولا شيء.
كيف لو رأت ذاك الوادي الذي ليس فيه إنس ولا شيء وقد صار مثابة الناس ومقصدهم من كل أصقاع الأرض، تهوى إليه الأفئدة وتجبى إليه ثمرات كل شيء.
 وهل كانت تتخيل أن قدر الله يصرفها من الصعيد إلى مصر إلى الشام إلى مكة لتكون هي البذرة البشرية لأمة تتناسل في هذا الوادي حتى توصل إلى الخليقة سيدها وخيرة الله منها محمداً صلى الله عليه وسلم الذي سيقص علينا خبرها، ويوصينا بمصر وأهلها وفاء لرحم أمنا الصديقة المباركة فيقول عن مصر: ( استوصو بأهلها خيراً فإن لهم رحماً وصهراً).
إنها حكمة الله البالغة ولطفه الخفي إن ربي لطيف لما يشاء إنه هو العليم الحكيم.
ثم كل ما زرت مصر فرأيت طبيعة أهلها، وتلك القلوب الطيبة والنفوس الأليفة المألوفة، وسرعة التعارف والتآلف بينهم ومعهم بحيث ترى اثنين يتحدثان بانسجام واهتمام فتظنهما قريبين أو صديقين حميمين لتكتشف أنهما التقيا الآن ولم يعرفا أسماء بعضهما بعد، فأتذكر:  ( فألفى ذلك أم إسماعيل وهي تحب الأنس). 
فأقول: لازال الأنس في قوم هاجر إلى يومنا هذا .
وكلما رأيت الصعيدي بعمته ولفته وأثوابه الواسعة ووجهه المدبوغ بالسمرة الغامقة قلت: هذا خالي ووصاة رسول الله إلي.