فلسطين 2010.. اغتيال المبحوح ومهاجمة أسطول الحريَّة

كتب بواسطة: الإسلام اليوم | في الجهات الاربع . بتاريخ : Mar 12 2012 | العدد :77 | عدد المشاهدات : 1808

فلسطين 2010..  اغتيال المبحوح ومهاجمة أسطول الحريَّة

نسخة للطباعة
20 يناير: اغتيال محمود المبحوح القيادي في حماس بدبي والمتَّهم الأول والأخير هو الموساد. 21 يناير: قرَّرَت حكومة الاحتلال إدراج الحرم الإبراهيمي وقبر راحيل في الضفة الغربية المحتلة على لائحة المواقع الأثرية في إسرائيل. 23 فبراير: صادقَ الكنيست الإسرائيلي بالقراءة الأولى على مشروع قانون "النكبة" والذي ينص على معاقبة من يحتفل بنكبة الاحتلال الإسرائيلي وإعلان الدولة العبرية على أرض فلسطين المحتلة، وهو ما يعتبر "عيد الاستقلال" لدى الإسرائيليين. 27 فبراير: الكشف عن خطَّة لتهويد مدينة القدس خلال (30) شهرًا تنتهي، وفق المخطط، بتغيير كامل للمعالم الإسلاميَّة والمسيحيَّة وطمس الآثار العربيَّة في المدينة. 2 مارس: أعلن القيادي البارز في حركة حماس المعتقل في إسرائيل حسن يوسف تبرُّؤَه من نجله مصعب الذي اعترف بالتعاون مع الاستخبارات الإسرائيليَّة. 31 مايو: كان من أهم الأحداث التي لا تُنسى، يوم مهاجمة الكيان الصهيوني لأسطول الحرية المنطلق من تركيا، واستشهاد أكثر من (15) شخصًا وأسر (600) شخص من عدة دول مختلفة. 1 يونيو: قرَّر الرئيس المصري فتح معبر رفح الحدودي مع قطاع غزة عقب قيام إسرائيل بمهاجمة سفينة المساعدات التركيَّة في البحر المتوسط. 14 يوليو: صادقت لجنة في الكنيست الإسرائيلي على مشروع قانون يقضي بإجراء استفتاء شعبي على أي انسحاب إسرائيلي من مناطق تخضع بموجب قوانينها لسيادتها وخصوصًا القدس الشرقيَّة وهضبة الجولان. 16 أغسطس: نشرَت المجندة الإسرائيلية (أيدن أبرجيل) صورتين من ألبومها على صفحة التواصل الاجتماعي على الإنترنت (فيس بوك)، وهي تقف بجانب معتقلين فلسطينيين مقيدي الأيدي ومعصوبي الأعين بشكلٍ يعبِّر عن الذل والمهانة التي يتعرَّض لها الأسرى. 29 أغسطس: أعلن رئيس الحكومة الإسرائيليَّة بنيامين نتنياهو أن الهدف الذي تسعى إسرائيل إلى تحقيقه من المفاوضات مع الفلسطينيين هو التوصل إلى اتفاق يكون مشروطًا بالاعتراف بما يُسمّى "يهوديَّة" إسرائيل. 2 سبتمبر: استأنفت السلطة الفلسطينية المفاوضات المباشرة مع الاحتلال الإسرائيلي في واشنطن بلقاء جمع رئيسها محمود عباس برئيس الحكومة الإسرائيليَّة بنيامين نتنياهو. 26 سبتمبر: انتهى سريان قرار إسرائيل بتجميد جزئي للاستيطان بالضفة الغربية استمر عشرة أشهر. 9 نوفمبر: اجتمع وفدان من حركتي فتح وحماس بالعاصمة السورية دمشق. 16 ديسمبر: قام الرئيس الفلسطيني محمود عباس بزيارة للرجل الثاني في منظمة التحرير الفلسطينية فاروق القدومي في العاصمة الأردنيَّة تتويجًا لمصالحة نضجت تمامًا مؤخرًا بعد خلافات حادة ميزت العلاقة بينهما مؤخرًا، وبموجب اتفاق المصالحة انتقل القدومي لتونس وتوقف عن التصريحات المهاجمة لعباس. 18 ديسمبر: أعلن الرئيس البوليفي (إيفو موراليس) اعتراف بلاده بدولة فلسطينيَّة مستقلة على حدود 1967، كما أعلنت قبله وزارة الخارجية الأرجنتينيَّة في 6 ديسمبر اعترافها بفلسطين دولة حرة مستقلة، وكذلك اعترفت البرازيل في 3 ديسمبر، كما أعلن وزير خارجية النرويج (يوهانس ستوره) أن بلاده قرَّرت رفع التمثيل الدبلوماسي الفلسطيني إلى مستوى سفارة كاملة، وطالب المجتمع الدولي بإلزام إسرائيل بإنهاء احتلالها للشعب الفلسطيني.