العرب والمواقع الاجتماعية.. نسبة متزايدة

كتب بواسطة: الإسلام اليوم | في نوافذ مفتوحه . بتاريخ : Mar 13 2012 | العدد :77 | عدد المشاهدات : 1854

العرب والمواقع الاجتماعية.. نسبة متزايدة

نسخة للطباعة
اختارت مجلة (تايم) الأمريكيَّة (مارك زوكربيرج) -مؤسّس فيس بوك ومديرها التنفيذي- بوصفه أكثر الشخصيات المؤثرة عام 2010، وأرجعت سبب اختياره إلى أنه "غير أسلوب حياة الملايين"، وخيّب اختيار (زوكربيرج) ظنون الكثيرين بأن اللقب سيكون من نصيب (جوليان أسانج) مؤسس موقع ويكيليكس. ويُعدّ (زوكربيرج)- ابن السادسة والعشرين- أصغر شخص تنتخبه مجلة (تايم) بعد (تشارلز ليدنبرج)، أول طيار يعبر المحيط الأطلسي بطائرة، والذي كان في الخامسة والعشرين وقتها. ليس أدلّ على ارتفاع نسبة جماهيريَّة الموقع سوى انضمام الملكة إليزابيث- ملكة بريطانيا- إلى شبكة التواصل الشهيرة، وكذلك الرئيس الأمريكي باراك أوباما ليُتوّجا بذلك قائمة الشخصيات البارزة التي انضمت إلى شبكة (فيس بوك). شهد موقع فيس بوك ارتفاعًا كبيرًا في عدد مستخدميه عام 2010، حيث تجاوز عددهم أكثر من (500) مليون، بحسب آخر الإحصائيات، 70% من خارج الولايات المتحدة، منهم (15) مليون من العالم العربي, وقد بلغ عدد زوار الموقع خلال أكتوبر الماضي (648) مليون زائر، متفوقًا على ياهو بـ (14) مليون زائر، في حين سجَّل كل من جوجل ومايكروسوفت، (977) مليون زائر للأول، و(869) مليون زائر للثاني خلال الشهر ذاته. مليار شخص وتوقَّع عدد من الكتاب والمحلِّلين أن يصل عدد أعضاء (فيس بوك) إلى مليار شخص خلال 2011، خاصةً أن جوجل وسوني أطلقا خدمة "التليفزيون الاجتماعي" (Social TV)، في أكتوبر الماضي، ويقوم على استخدام برنامج (أندرويد) مفتوح المصدر، وهو في جوهره تقليد لتليفزيون أبل الذي يقوم بشكلٍ مبسط على تقديم محتوى تليفزيوني من خدمات iTunes)) وبرامج متنوعة مشابهة لتطبيقات (iPhone) على شاشة التلفزيون، ميكروسوفت تفكر أيضًا في إطلاق منتجها الخاص الذي سيكون تطويرها لـ (xbox)، ويمزج الألعاب بالإنترنت بالشبكات الاجتماعيَّة بالتليفزيون. ومن المتوقَّع أيضًا أن تخصِّص الشركات والعلامات التجاريَّة وحتى المؤسَّسات الحكومية وغير الربحية ميزانيات أعلى بكثير هذا العام لتسويق نفسها من خلال وسائل الإعلام الاجتماعي بعدما أثبتت فعاليتها غير العادية، كما أن إقبال الناس على الأخبار من خلال الروابط التي يرسلونها لأصدقائهم عبر (فيس بوك) أو عبر (تويتر) وغيرها من المواقع الاجتماعيَّة (أو عبر البريد الإلكتروني أو تطبيقات الموبايل) سيزيد بشكلٍ كبير، حيث يصبح هذا النوع من الاختيار مصدرًا مهمًّا للأخبار للناس بدلاً من المصادر الكلاسيكيَّة، خلال الأعوام القليلة القادمة، سيصبح هذا المصدر هو الأول من نوعه لنسبة متزايدة من الناس بدلًا من مجرد الذهاب لمصادر الأخبار والاطّلاع على ما لديهم. وبالإضافة لما ظهر في العام المنصرم من إقبال على استخدام المواقع الاجتماعيَّة من على الموبايل فإن عام 2011 سيشهد تزايدًا ملحوظًا في تطبيقات الموبايل التي تقوم على الشبكات الاجتماعيَّة والتواصل الاجتماعي، حيث يتوقع خلال أقلّ من خمس سنوات أن يستهلك الناس الشبكات الاجتماعيَّة على جهاز الموبايل أكثر من جهاز الكمبيوتر، خاصةً أن مثل هذا الاستهلاك سيوفر مصدر دخل جديدًا للشبكات الاجتماعيَّة.