ريتشارد هولبروك

كتب بواسطة: الإسلام اليوم | في راحلون . بتاريخ : Mar 1 2011 | العدد :77 | عدد المشاهدات : 1691

ريتشارد هولبروك

نسخة للطباعة
توفي ريتشارد هولبروك في 13 ديسمبر 2010 عن عمرٍ يناهز (69) عامًا، وهو سياسي وديبلوماسي أمريكي يُعرف بأنه أحد مهندسي اتفاقات دايتون بشأن السلام في البوسنة والهرسك، وجاءت وفاته بعد إجراء جراحة له لإصلاح تمزق في الشريان الأورطي، وقد نُقل هولبروك في حالة حرجة إلى مستشفى جامعة جورج واشنطن إثر سقوطه مغشيًا عليه داخل مكتبه في وزارة الخارجية.
حصل هولبروك، الذي وُلد في 24 أبريل 1941 بنيويورك لأسرة يهودية من أصول ألمانية، على درجة البكالوريوس من جامعة براون، وشغل جملة من الوظائف منها بالخصوص رئيس تحرير مجلة وكاتب ومسؤول بمصارف استثمارية ومستشار ثم مدير ببنك (ليمان براذرز)، بالإضافة إلى نشاطه في مجال السلام وعضوية عديد من الهيئات والجمعيات على غرار المعهد الدولي للدراسات الإستراتيجية ولجنة العلاقات الأمريكية الصينية ولجنة الإغاثة الدولية.
وتعود بدايات النشاط الدبلوماسي له إلى العام 1962 حيث كان موظفًا في السلك الديبلوماسي، ثم تعلم اللغة الفيتنامية والتحق بفيتنام ليقضي ست سنوات من الخدمة في مجموعة متنوعة من الوظائف أبرزها مساعد للسفير. ثم عاد في العام 1966 ليعمل موظفًا بالبيت الأبيض ضمن فريق فيتنام بإدارة الرئيس جونسون.
تولى جملة من المسؤوليات الديبلوماسية، منها توليه مديرًا لهيئة السلام بالمغرب 1970، ومساعد وزير الخارجية لشؤون آسيا والمحيط الهادي 1977-1981، وهي الفترة التي أقامت فيها الولايات المتحدة الأمريكية علاقات ديبلوماسية كاملة مع الصين، وسفير للولايات المتحدة الأمريكية لدى ألمانيا عام 1993، ومساعد وزيرة الخارجية الأمريكي  لشؤون أوروبا وكندا في عهد الرئيس بيل كلينتون عام 1994 كلف فيها بمهمة مبعوث أمريكي خاص للبلقان، وسفير الولايات المتحدة الأمريكية لدى الأمم المتحدة 1999-2001، ومبعوث خاص لباكستان وأفغانستان في 2009.
لعب أدوارًا  ديبلوماسية في عدة نزاعات على غرار حرب البوسنة التي انتهت في 1995 باتفاقات دايتون للسلام التي يُعدّ أحد أبرز مهندسيها، كما لعب دورًا هامًا في نزع فتيل أزمة بين اليونان وتركيا حول السيادة على إحدى الجزر غير المأهولة ببحر إيجه.
ويُشار إلى أن زعيم صرب البوسنة رادوفان كاراديتش المتهم بارتكاب جرائم حرب في البوسنة، والذي سُلّم إلى محكمة العدل الدولية عام 2008 اتهم ريتشارد هولبروك بالتنصل من اتفاق بينهما عام 1996 وعد بمقتضاه هولبروك كاراديتش بعدم محاكمته إذا اعتزل العمل السياسي.