جيروم ديفيد سالينغر

كتب بواسطة: الإسلام اليوم | في راحلون . بتاريخ : Mar 1 2011 | العدد :77 | عدد المشاهدات : 1822

جيروم ديفيد سالينغر

نسخة للطباعة
 توفي المؤلف الأمريكي جيروم ديفيد سالينغر، الذي عاش منعزلًا عن العالم لفترة طويلة من حياته، في منزله ببلدة كورنيش في ولاية ميو هامبشاير الأمريكية عن عمر (91) سنة، وذلك يوم 27 يناير 2010.
كُسرت قدمه  في مايو 2009، وعلى الرغم من ذلك فإن صحته كانت ممتازة إلى أن حصل تراجع مفاجئ بعد  السنة الجديدة؛ إذ لم يكن يشكو من أي ألم من قبل أو حتى عند وفاته.
        يُشار إلى أن سالينغر وُلد ليلة رأس السنة في العام 1919 في نيويورك، وبدأ الكتابة في الـ(15) من العمر، وبحث عن العزلة فلم يكتف برفض إجراء مقابلات صحافية وتلفزيونية، وإنما فضّل العيش بمفرده في بلدة ريفية مع كلاب الحراسة.
ونشر سابلينغر أول رواية له في مجلة (ستوري) في العام 1940، وتلتها سلسلة قصص صغيرة في مجلات (هاربر) و(إسكواير) وغيرها، ولكنه لم يلفت انتباه الكثيرين إلاّ بعد نشر رواية (كاتشر إن ذي راي) في العام 1951 التي منحته حضورًا كبيرًا في عالم الخيال الأمريكي.
وعاد سالينغر بعد هذه الرواية إلى الكتابة في مجلة (ذي نيويوركر) قبل إطلاق روايات منها(ناين ستوريز) (1953) و(فراني إند زوي) (1961) و(رايز هاي ذي روفبيم) و(سايمور آن إنتروداكشن) (1962).
وتزوج المؤلف الراحل بكلير دوغلاس في العام ،1953 ولديه منها ابنة مؤلفة تُدعى مارغريت، وابن ممثل يُدعى ماثيو، لكنهما طُلّقا في العام 1967. كما تزوج في الثمانينيات بالممرضة كولين أونيل. ولا يُعرف عن زواجهما شيء في ما عدا أن المرأة احترمت رغبة زوجها بالعزلة، ولم تتحدث علنًا عن علاقتهما.
وكان أحد مراسلي (يونايتد برس إنترناشونال) الذي بات قريبًا من سالينغر وصفه في يوليو 1987 بأنه طويل وشاحب أبيض الشعر كثّ الحاجبين.