صقر بن محمد القاسمي

كتب بواسطة: الإسلام اليوم | في راحلون . بتاريخ : Mar 1 2011 | العدد :77 | عدد المشاهدات : 1699

صقر بن محمد القاسمي

نسخة للطباعة
 توفي الشيخ صقر بن محمد القاسمي، عضو المجلس الأعلى حاكم رأس الخيمة في 27 أكتوبر 2010 في رأس الخيمة، عن عمر يناهز التسعين عامًا، بعد معاناة مع المرض، وامتدت فترة حكمه على إمارة رأس الخيمة، التي تقع في أقصى شمال الإمارات، لأكثر من ستة عقود، ويعتبر بذلك أقدم حاكم إمارة في العالم.
اهتم بدراسة معاني القرآن وحفظ آياته وتعلم القراءة والكتابة والحساب، ودرس بعد ذلك على يد معلمين متخصصين أحضرهم الحاكم في تلك الفترة خصيصًا من نجد لتدريس أفراد العائلة الحاكمة في بيت الحاكم، ثم تلقى دراسة العلوم الدينية والعربية على يد السيد هاشم الهاشمي في بيت الشيخ علي بن محمد المحمود، وكانت الدراسة فيها شبه نظامية.
في 17 يوليو 1948 تولى حكم إمارة رأس الخيمة بعد أن تنازل له عمه الشيخ سلطان بن سالم القاسمي عن الحكم. وعمل بعد توليه الحكم على إرساء قواعد الوحدة الوطنية بين القبائل في الإمارة وجمع شملها والتأليف بينها وجعلها وحدة متماسكة.
اهتم بالتعليم والمعرفة، وذلك إيمانًا منه بدور التعليم في بناء الإنسان والمجتمع وتكوين الوعي الحضاري للدول، وفي سبيل نشر التعليم أمر بإنشاء دائرة للمعارف لمتابعة شؤون البعثات العلمية في الإمارة، وقام بتذليل العقبات أمام كل الوفود التعليمية التي أرسلتها الدول الأخرى من أجل نشر العلم، وقام بافتتاح مدارس نظامية في الإمارة. وكان يشجع الطلاب وأولياء الأمور، ويحثهم على تعليم أبنائهم ويصرف لهم مكافآت شهرية. كما قام بافتتاح عدد من المدارس، وجعل التعليم اجباريًا للبنات كما هو للأولاد، وكان يعاقب الطالب إذا ما تغيب عن المدرسة دون عذر، ولا يعفى عنه إلاّ بضمانة ولي أمره وتعهّده بمتابعته والمثابرة في الدراسة وتلقي العلم.
وقد استقطبت الإمارة العديد من الصناعات الناجحة التي ساهمت في دفع عجلة التقدم ومنها صناعة الأسمنت والأدوية والسيراميك والحديد.
وفي عام 1965 وقبل قيام الإمارات العربية المتحدة انتخب رئيسًا لمجلس حكام إمارات الساحل، وظل في هذا المنصب إلى قيام الاتحاد، إلاّ إن إمارته لم تكن من بين الإمارات المكونة للاتحاد. إلاّ إنه في 10 فبراير 1972 أعلن عن انضمام إمارته لدولة الإمارات العربية المتحدة.