تحذيرات من حملات تنصيرية تستهدف طلاب المملكة

كتب بواسطة: الإسلام اليوم | في الجهات الاربع . بتاريخ : May 12 2012 | العدد :66 | عدد المشاهدات : 2415

تحذيرات من حملات تنصيرية تستهدف طلاب المملكة

نسخة للطباعة
كشفت مصادر خاصة وسط الطلاب السعوديين المبتعثين إلى الخارج عن تعرّض مجموعات من الطلاب في عدد من المدن الاسترالية إلى حملات تنصير منظمة تستهدف عقيدة السعوديين هناك.
وذكرت المصادر لـ(الإسلام اليوم) أن جهات تنصيرية متخصصة بدأت منذ فترة طويلة في العمل وسط الطلاب العرب، وبخاصة الخليجيين منهم، وأن أهدافهم تتركز في تنصير الطلاب، أو التشويش عليهم من جهة ارتباطهم بالدين الإسلامي، وذلك كهدف ثانوي في حال لم تنجح جهودهم في حملهم على اعتناق المسيحية.
وحذرت تلك المصادر في تصريحاتها من أن هذه المساعي التنصيرية، وإن لم تنجح إلى الدرجة التي تجعل بعض الطلاب السعوديين يتحولون إلى المسيحية، إلاّ أنها قد تنجح في أغراضها الأخرى، مؤكدة أن بعض الطلاب السعوديين الآن يلبسون "صلبان"، ويتصرفون كما لو كانوا غير مسلمين، وذلك تحت ضغط وتأثير هذه الحملات المركزة التي يتعرضون لها.
وقالت المصادر -التي طلبت عدم ذكر اسمها-: إن الشباب السعودي المتواجد في استراليا حالياً يُعامل كهدف إستراتيجي بالنسبة لهذه الجمعيات التي تعمل وفق برامج مدروسة للغاية، وتستعمل أساليب جذب وإغراء متنوعة في سبيل الوصول لأهدافها. ورأت أن الواجب على الجهات المسؤولة عن المبتعثين في استراليا وغيرها من البلاد التي يتوافد إليها الطلبة السعوديون بغرض الدراسة- أن تعمل بجد لمنع هذه الجهات من بلوغ أهدافها، وذلك بالتوعية المستمرة وسط الشباب هناك، وإيجاد مؤسسات إسلامية عالية المستوى تعمل كحلقة ربط بين الطلاب المبتعثين وبلادهم، على أن تكون هذه المؤسسات ذات صبغة تربوية وإرشادية، مشيرة إلى أن الطلاب في الغرب قد يجدون أنفسهم في مناخ مختلف تماماً عما ألفوه هنا في المملكة، وقد يدفعهم حب التجريب إلى اعتناق مذاهب -وربما أديان أخرى- دون أن يكون لهم الوعي الكافي بخطورة خطوتهم تلك. 
وأوضحت مصادر (الإسلام اليوم) أن حملات التنصير في استراليا نشطت في البداية عبر توزيع نسخ من الإنجيل للطلاب العرب بهدف الاطّلاع على ما فيه، ثم تطور الأمر مع بعض الطلاب للنقاش حول ما جاء به الإنجيل ومقارنته مع القرآن الكريم، قبل أن ينتقل الأمر إلى التشكيك في مسلمات الشريعة الإسلامية.