عبد الرحمن بن سليمان المطرودي

كتب بواسطة: الإسلام اليوم | في راحلون . بتاريخ : Mar 1 2011 | العدد :77 | عدد المشاهدات : 2265

عبد الرحمن بن سليمان المطرودي

نسخة للطباعة
 توفي الدكتور عبد الرحمن بن سليمان المطرودي وكيل وزارة الشؤون الإسلامية والأوقاف والدعوة والإرشاد لشؤون الأوقاف يوم الجمعة 9 يوليو 2010 إثر نوبة قلبية.
تخرج المطرودي، المولود عام 1954م، في كلية الشريعة بجامعة الإمام محمد بن سعود الإسلامية بالرياض، ثم عُيّن معيدًا بنفس الجامعة، ثم ابتعث لإكمال دراسته في بريطانيا، وحصل على درجة الدكتوراة في الفلسفة وعلم الاجتماع؛ من أدنبرة، وقد اشترك في تحكيم العديد من الرسائل الجامعية والبحوث العلمية المحكمة، وله العديد من المقالات الصحفية.
شغل وكيل وزارة الشؤون الإسلامية والأوقاف والدعوة والإرشاد لشؤون الأوقاف، ورئيس مجلس إدارة شركة حرف لتقنية المعلومات، وعضو في لجنة الاستثمار في مركز الأمير سلمان لأبحاث الإعاقة بالرياض، وعضو اللجنة الشرعية لوقف الملك عبد العزيز على العين، العزيزية، وعضو لجنة الإشراف في البنك الإسلامي للتنمية على صندوق تثمير الأوقاف.
كما شغل العديد من العضويات، حيث شارك عضوية مجلس مركز الدراسات الإسلامية في كرسي الملك فهد بجامعة لندن، وعضو في بعض الجمعيات الخيرية مثل جمعية (مرضى الكلى)، وعضو في بعض الهيئات الإسلامية في الخارج مثل مركز ومسجد خادم الحرمين الشريفين الملك فهد بن عبدالعزيز – رحمه الله – الإسلامي في أدنبرة، وغيرها، وعضو مجلس الإدارة شركة مكة للإنشاء والتعمير.(ممثل الأوقاف)، وعضو مجلس الإدارة شركة جبل عمر للتطوير (ممثل الأوقاف).
        كذلك فقد شغل منصب رئيس اللجان التحضيرية لملتقيات خادم الحرمين الشريفين التي نظمتها وزارة الشؤون الإسلامية والأوقاف والدعوة والإرشاد في ست دول خارج المملكة؛ منها ملتقى خادم الحرمين الشريفين الإسلامي الثقافي في جبل طارق، وأدنبرة – اسكتلندا (المملكة المتحدة)، وبروكسل (بلجيكا)، وبودابست (المجر)، وكوبنهاجن (الدنمارك)، وجوهانسبيرج (جنوب إفريقية).
وشغل منصب رئيس اللجنة التحضيرية لمؤتمر وزراء الأوقاف والشؤون الإسلامية في إندونيسيا، وماليزيا، والمملكة العربية السعودية – جدة، ومؤتمر الإسلام والغرب – بريطانيا، والمؤتمر الإسلامي – موسكو.
له العديد من المشاركات، والبحوث العلمية المـنـشـورة، كدراسة "نظرة في مفهوم الإرهاب والموقف منه في الإسلام"، وغير المنشورة، كدراسة "الشائعات وأثرها في المجتمع"، و"البغي الإعلامي"، و"الأمن الفكري في مفهومنا"، إضافة إلى بحوث كثيرة عن الأوقاف.