عبد الله الغديان

كتب بواسطة: الإسلام اليوم | في راحلون . بتاريخ : Mar 1 2011 | العدد :77 | عدد المشاهدات : 1630

عبد الله الغديان

نسخة للطباعة
 توفي العلامة الشيخ عبد الله الغديان عضو هيئة كبار العلماء في المملكة العربية السعودية، وذلك يوم الثلاثاء 1 يونيو 2010، حيث كان يعاني من مرض عضال قبل وفاته بنحو أربعة أشهر، وتم إجراء عملية جراحية لإزالة الورم، ولكن لم تنجح العملية فقضى نحبه.
والفقيد هو عبد الله آل غديان من آل محدث من بني العنبر من بني عمرو بن تميم، ولد عام 1345هـ في مدينة الزلفي، وتلقى مبادئ القراءة والكتابة في صغره على عبد الله بن عبد العزيز السحيمي وعبد الله بن عبد الرحمن الغيث وفالح الرومي، وتلقى مبادئ الفقه والتوحيد والنحو والفرائض على حمدان بن أحمد الباتل، ثم سافر إلى الرياض عام 1363هـ فدخل المدرسة السعودية الابتدائية (مدرسة الأيتام سابقًا) عام 1366هـ تقريبًا وتخرج فيها عام 1368هـ.
عُيّن مدرسًا في المدرسة العزيزية، وفي عام 1371هـ دخل المعهد العلمي، وكان أثناء هذه المدة يتلقى العلم على الشيخ محمد بن إبراهيم آل الشيخ، كما يتلقى علم الفقه على الشيخ سعود بن رشود (قاضي الرياض)، والشيخ إبراهيم بن سليمان في علم التوحيد، والشيخ عبد اللطيف بن إبراهيم في علم النحو والفرائض، ثم واصل دراسته إلى أن تخرّج في كلية الشريعة عام 1376هـ.
ثم عُيّن رئيسًا لمحكمة الخبر، ثم نُقل للتدريس بالمعهد العلمي عام 1378هـ،     وفي عام 1380هـ عُيّن مدرسًا في كلية الشريعة وفي عام 1386هـ، ونُقِل كعضو للإفتاء في دار الإفتاء، وفي عام 1391هـ عُيّن عضوًا للجنة الدائمة للبحوث العلمية والإفتاء، بالإضافة إلى عضوية هيئة كبار العلماء.
ومنذ عام 1389هـ كان الشيخ يقوم بجانب عمله، بتدريس الفقه وأصوله وقواعده والحديث ومصطلحه والتفسير وعلومه والعقيدة والفقه في حلقات منتظمة غالب أيام الأسبوع، حسب الظروف بعد المغرب وبعد العشاء، وأحيانًا بعد الفجر وبعد العصر، ومن عام 1395هـ كان بالإضافة إلى عمله في الإفتاء يلقي دروسًا على طلبة الدراسات العليا في جامعة الإمام وكلية الشريعة في الفقه والأصول وقواعد الفقه وقاعة البحث، ويشرف ويشترك في مناقشة بعض الرسائل، وفي خلال هذه الفترة تلقى عليه العلم عدد كثير من طلاب العلم، كما رشح عام 1381هـ ضمن من ينتدبون إلى التوعية والإفتاء في موسم الحج إلى الوقت الحاضر.