د.محمد العوضي.. بين فكر القراءة و قراءة الفكر بين فكر القراءة و قراءة الفكر

كتب بواسطة: زياد الركادي | في الملف . بتاريخ : May 18 2012 | العدد :65 | عدد المشاهدات : 2999

د.محمد العوضي.. بين فكر القراءة و قراءة الفكر  بين فكر القراءة و قراءة الفكر

نسخة للطباعة
عند الحديث عن مواجهات بين الفكر تبرز هناك أسماء، و في المقابل عند التطرق إلى الشباب و قضايا الشهوات يظهر هنالك دعاة، لكن ضيفنا الكريم عرف، و اشتهر بالمجالين بل و تميز من خلالهما،  ذلكم هو الدكتور/ محمد العوضي..
 أخذتنا الحيرة من أين نبدأ؟، وعمّ نتكلم؟ خصوصاً أننا محصورون بضيق وقت الدكتور وكثرة ارتباطاته، لكن لعل الميزة الكبيرة و الجامعة بين صنفي الشباب هو ضرورة نشر فكر القراءة، مع الاهتمام بقراءة الفكر المتزن مع قواعد الشريعة.
نحاول نقل تجربته إليكم، و هي إشارات و همسات خرجت من قلب يحترق من أجل أمته، ليضيء لكم الدروب، و يفتح لكم الآفاق..
 كيف كانت خطواتك الأولى في عالم القراءة؟ ومن الذي وجهك لهذه الهواية؟
وما أجمل البدايات.. كان سيدي الوالد -حفظه الله- يوم كنا صغارًا لا يدخل المنزل إلاّ ومعه كتب ومجلات وصحف، ومعظم الكتب كانت من إصدارات إدارة الإعلام الكويتية والمجلس الوطني للفنون والآداب، مثل: مجلة العربي، وكانت من أهم وأشهر مجلات الثقافة العربية وقتئذ، وأفضلها إخراجًا، و كانت تستكتب كبار المفكرين والأدباء والعلماء من الطبقة الأولى، ومجلة الثقافة العالمية وترجماتها، وسلسلة عالم المعرفة الشهرية، وعالم الفكر ذات البحوث الرصينة، وبعد ذلك إصدارات مؤسسة الكويت والتقدم العلمي، كما أن الوالد من خلال عمله كان يحتك بجيل عربي قارئ ومحاور، وأذكر من أصحابه الذين كانوا يزوروننا في البيت، ويهدونه كتبًا عامة وكتبهم المؤلف الراحل المستشار سالم البهنساوي صاحب المصنفات المعروفة، وعبد الحليم خفاجي صاحب كتاب حوار مع الشيوعية في أقبية السجون. 
بدأت رحلتي المركزة مع الكتب في السنة الأولى في الثانوية، وقد عزّزها أستاذ التاريخ مروان السوري، وأستاذ التربية الإسلامية جاسم الرماح.. ثم عشقت المكتبات، سواء كانت مكتبات البيوت أو المكتبات التجارية التي تبيع الكتب.
أذكر أن أقاربي وأصحابي في الزيارات العامة كانوا يتسامرون، وكنت أنسل من بينهم للمطالعة.. بل أذكر أنني حتى في ملعب الكرة كنت أصطحب معي كتاباً، وغالبًا ما يكون ديوان شعر، وأعطيه حارس المرمى ليسمع لي أشعار الشافعي وشوقي، فتكون النتيجة دخول الأهداف السهلة في شباكه، وكان أشهر هؤلاء الأصحاب حمد عيسى الكندري، وهو الآن إمام مسجد. 
 مَنْ أهم الشخصيات التي أثّرت كتاباتهم وكتبهم فيك بشكل أكبر؟ 
تختلف الإجابة بحسب المراحل العمرية، كما علينا أن نفرق بين الكتابات التي أثرت بي من خلال الدراسات المنهجية سواء العلماء أو في الجامعات، وأظن السؤال يتجه نحو القراءات الحرة.
كنت منذ طفولتي أحب التحدي الفكري، ولذا تستهويني كتب المعارك الفكرية والأدبية وكتب الدفاع عن الحق؛ لذا من المرحلة الأولى (الثانوية) أخذت أقتني كتب الرواد من المدافعين عن الإسلام عقيدة وشريعة وتاريخًا ولغةً وحيويةً.. مثل كتب محمد الغزالي، محمود شاكر، محمد قطب، مصطفى صادق الرافعي، (لا سيما وحي القلم وتحت راية القرآن)، ولا أزال أحتفظ بصورة وأنا بعد (ما طرّ) شاربي، وما (بَقَلتْ) لحيتي،  وبجواري كتاب المساكين للرافعي بغلافه الملون.. ثم كتب محمد سعيد رمضان البوطي، خاصة كتابه "نقض أوهام المادية الجدلية"، وكنا نقرؤه مع مجموعة من الأخوة لصعوبته..  
في تلك الفترة كنت نافرًا عن العقاد –وإن كانت بعض كتبه مقررة في الثانوية- ككتاب مطلع النور، وبعض العبقريات.. وسبب النفرة لخصومته مع الرافعي، وعاديت فكره، ولكن بعد ذلك قرأته بنهم، وأعجبت بموسوعيته وعمقه، وتراجعه الجريء في سنيّ نضجه عن إلحاده، ثم دفاعه عن الإسلام. 
ومن الكتب التي درستها مع مجموعة من المثقفين "قصة الإيمان بين الفلسفة والعلم والقرآن" لنديم الجسر، وكان ذلك على يد الدكتور/ عبد القادر العاني العراقي الذي وافته المنية –رحمه الله- قبل شهور, وكان هذا الكتاب مفتاحًا للاطلاع على كتاب ضخم في جدل العقائد الفلسفية قديمها وحديثها ألا وهو كتاب "موقف العقل بين العلم والعالم" للعلامة مصطفى صبري آخر شيوخ الإسلام في الدولة العثمانية، وهذا للمتخصصين يمتزج فيه علم الكلام بالفلسفة بالمنطق القديم والجديد.. ولاحظ معي أنني لا أتكلم عن العلوم الشرعية التي يتلقاها طلبة العلم كالفقه والحديث، وأن موضوعنا عن الثقافة العامة وليس العلم الشرعي، وفي السنوات الأخيرة أقدمت على دراسة كتب المفكر الراحل عبد الوهاب المسيري صاحب العقل التحليلي الجبار في فك شفرات الفكر الغربي ما قبل الحداثي والحداثي وما بعده من منظور نماذجي عميق، تدرب العقل على إعادة القراءة بزوايا جديدة، ورأيت أن بيني وبينه اتفاقات عجيبة، لاسيما بعد قراءتي في سيرته الذاتية (رحلتي الفكرية)، وقبل أن أودع إجابتي على هذا السؤال لا يمكن أن أنسى الأديب علي الطنطاوي وبصمات كتاباته العذبة، وتجربته العميقة. 
 كيف ترى واقع القراءة عند فئة الشباب؟
من خلال تواصلي الاجتماعي المفتوح مع الناس، وكوني أستاذاً لمئات الطلبة في كل فصل دراسي، أسفت جدًا –ليس على واقع القراءة لدى شباب الأمة فحسب- ولكن على المستوى الضعيف لمخرجات التعليم الثانوي، وهذا في حدّ ذاته له دلالات من حيث عدم الاهتمام بالعلم، وعدم قابلية تطوير الذات ثقافياً في مرحلة ما بعد الثانوية، والأسباب وراء هذا الظاهرة–ظاهرة عزوف شبابنا عن القراءة- عديدة لها راصدوها ودارسوها، ولعل وسائل الاتصال وثقافة الصورة المبهرة المتمركزة حول اللذة والمتعة الآنية أحد هذه الأسباب. ومع ذلك أقول إن في شبابنا خيراً و استعداداً للتوجه نحوالمعرفة إذا وجدوا من يوجههم إليها بتشويق. أذكر آخر رمضان -عرضت حلقتين متلفزتين- بعنوان: "ساعة بين الكتب" فذهلت من شدة الطلب على معرفة مصادر الحصول على هذه المؤلفات. 
كما أنني في كل معرض كتاب ما أن أكتب في عمودي الصحافي عن كتاب إلاّ وينتهي من المعرض، وإن كان الكتاب دسمًا أو نخبويًا مثل كتاب "سادات العالم الجدد"، و"موجز تاريخ الكون من الانفجار إلى الاستنساخ"، و"العلمانية الشاملة"، و"الجزئية للمسيري" و"مجموعة كتب عبد الحي زلوم"... وكتاب "أمريكا والإبادات الجماعية".
 يلاحظ أن الكثير جداً من الشباب الراغب في القراءة والمحب لها تأخذه بعض الحيرة في كيفية اختيار الكتب المناسبة.. ما هي الآليات التي تراها تساعده في هذا الاختيار وضوابط هذه العملية؟
أصعب سؤال يواجهني من محبي القراءة: ماذا نقرأ؟ أرجو أن تنصحني بكتاب جيد. وتكمن صعوبة الإجابة في جهل المسؤول (أنا) بحال السائل، (اهتماماته، مستواه الثقافي، بيئته الاجتماعية، وعيه، وهدفه من القراءة). 
ومع ذلك نقول: إن هدف الإنسان من القراءة يحدد نوعية المصنفات التي يحتاجها، هل يريد تعلم أحكام شرعية معينة؟ مثلاً: شاب فتح الله عليه، ودخل ميدان رجال الأعمال والتجارة الحرة. فالذي يحتاجه يختلف عن أخ تدين وأحب إسلامه في أسرة مسلمة تغرق في عشق الغَرب وجدانًا وسلوكًا وأفكاراً، ويمطرونه بالشبهات، وآخر يريد الزواج وحريص على معرفة الحقوق الواجبات.. إذًا المستوى، الهدف، المكان، الظروف، وحتى العمر كلها تحدد ما يقرؤه الإنسان، لكن على العموم المسلم يحتاج معرفة الأصول الكلية في دينه عقيدة وعبادة، ثم حسب ما تحتم عليه الظروف، فطلبتنا الدارسين في دول الغرب قراءاتهم وحاجاتهم الثقافية تختلف عن طلبة كلية التربية في القصيم. 
 هل هناك عادات في القراءة تنصحون بالأخذ بها؟ 
هناك دورات وكتابات عصرية تشرح فنون القراءة والتحصيل.. ولكل إنسان عادة، ومن عاداتي أنني إذا سمعت عن عالم ممتاز، ونصحوني بكتبه فإنني غالبًا ما أقتني كل ما بوسعي اقتناؤه من كتبه وأتفرغ لها قراءةً.. مثلاً محمود شاكر بدأت بكتابه أباطيل وأسمار، فحفّزني لأقرأ سائر مصنفاته "رسالة في الطريق إلى ثقافتنا" "المتنبي" "نمط صعب ونمط مخيف"... حتى وإن بدا بعضها صعبًا أو غير مفهوم.. لأن قراءة مؤلفات عالم بعينه والعيش معه، تفيدك في استيعاب فكره والتعرّف على أسلوبه، وتطوره الفكري، وهذا مهم جدًا، ومن ثم تستطيع أعطاء أحكام وتفسيرات أكثر دقةً عنه وعن ثرائه المعرفي. 
العادات كثيرة.. وأكتفي بعادتين أو ثلاث: بالنسبة لي عندي كتب في غرفة النوم وكتب في الصالة وكتب في السيارة، لكن من العادات التي أفادتني هي القراءة في الطائرة لاسيما السفرات الطويلة، وأذكر أنني ختمت كتباً في الطائرة والمطارات، وما بينهما في السفر مثلاً: في رحلتي إلى الصين قرأت كتابي العلامة عبد الله بن بيه (حوار عن بعد حول حقوق الإنسان في الإسلام)، و كتاب الرئيس الأمريكي الأسبق جيمي كارتر عن "القيم الوثنية المنهارة"، وفي سفري لألبانيا أنهيت كتاب نوال السعداوي "مذكراتي في سجن النساء" الذي تكشف فيه عن نزعتها، بعدائية للذكور والرجال، بما في ذلك جدها!!
وكثيرة هي الكتب التي كان ابتداء كتابتها في الطائرة مثل: كتاب "ضياع ديني صرخة المسلمين في الغرب" لجفري لانغ، وكتاب ماتع وهو "عبد الرحمن بدوي فيلسوف الوجودية الهارب إلى الإسلام" وكتاب "المجاز واللغة ووحدة الوجود للمسيري". 
ومن العادات التي لا أنساها أنني عندما كنت أعود من المدرسة في المرحلة الثانوية ظهرًا فإني أقضي فترة قدوم الوالد من العمل، وهي قرابة ساعة إلى ساعتين في قراءة كتب الأدب، أي بين الوصول من المدرسة إلى حين وضع الغداء على المائدة، وكنت كلما وقفت على مقطوعة أو حكمة أو معلومة أدبية جميلة تحتاج إلى حفظ فإن من عاداتي التي تثبت في ذهني كثيرًا من المعلومات أني كنت أهاتف أصدقائي، وأقرأ عليهم تلك الفقرة، ومع تكرارها على الأصحاب أنشر العلم وأحفظه. 
 كثيراً ما تقول عند الحديث عن الثقافة: إن الانبهار يؤدي إلى الانصهار، والانصهار يؤدي إلى الاندثار..كيف ذلك؟
من دراستي للفكر الصوفي في شقيه الفلسفي والسلوكي أدركت مدى قوة تأثير الانبهار في تعطيل ملكة النقد, وإصابة العقل بالشلل تجاه ما هو مكشوف من أخطاء؛ فدرست هذه الظاهرة الإنسانية العامة، و توصّلت إلى أنه يبهرنا ما هو مبهر ولكن, الاختلاف بين الناس في كيفية تلقيهم لصدمة الانبهار، فدرست أثر "نظرية الهالة" وعلاقتها بالايحاء وعناصره الثلاثة (الموحي والموحى إليه والموقف)، واهتديت إلى أن الاستسلام للآخر المبهر ليس محصوراً على منهجية المدارس الباطنية، وإنما ينسحب ذلك حتى على المدارس المادية العالمية بل والملحدة.
ونحن اليوم نعيش في عصر الإبهار الإعلامي الذي وسع دائرة الخضوع للآخر الرأسمالي الليبرالي العولمي، من خلال الدعاية التي تمارس الإغراق الإدراكي، فتسرب الأفكار والمفاهيم والانطباعات للجماهير الغفيرة. فبعد أن كان الانبهار بالأفكار والنماذج والمحتوى اتسعت الدائرة ليكون الانبهار بالاشكال على حساب المضمون، ومن ثم حصل الابتلاع، لكثير من أجيال الأمة بتغييب الوعي.. ولذا علينا الانطلاق من المعايير والذات الواثقة بما عندها, وهذا لا يتأتى إلاّ بتأصيل الوعي الشرعي العميق الذي ينتصر للإيمان بشهادة العلم والواقع، ومعرفة آليات الخطاب المبهر وخداعه.