محمد حسين فضل الله

كتب بواسطة: الإسلام اليوم | في راحلون . بتاريخ : Mar 1 2011 | العدد :77 | عدد المشاهدات : 1481

محمد حسين فضل الله

نسخة للطباعة
تُوفّي المرجع الإسلامي الشيعي اللبناني محمد حسين فضل الله عن عمر يناهز (75) عامًا إثر نزيف داخلي حادّ تعرّض له، أدّى إلى وفاته في 4 يوليو 2010.
وُلد عام 1935 فى مدينة النجف فى العراق، وبدأ بالدراسة فى الحوزة العلمية فى سن مبكرة فى التاسعة من عمره، ويعتبر من أكثر علماء الشيعة انفتاحًا على التيارات الأخرى.
بدأ دراسته للعلوم الدينية على والده، وتدرّج حتى انخرط فى دروس الخارج فى سن السادسة عشرة على كبار أساتذة الحوزة آنذاك، أمثال المرجع الدينى السيد أبو القاسم الخوئي، والسيد محسن الحكيم والسيد محمود الشاهرودي والشيخ حسين الحلي. 
توجهت إليه شرائح مختلفة من طلاب العلم فى النجف، وبدأ أستاذًا للفقه والأصول، ثم بدأ بعد ذلك بالتدريس العلمي، فأصبح أستاذًا للفقه والأصول في حوزة في النجف، وشرع في تدريس بحث الخارج منذ ما يقارب العشرين عامًا، ويحضر درسه العديد من الطلاب من شتى أنحاء العالم الإسلامي عمومًا والعربي على وجه الخصوص. 
انتقل من العراق إلى لبنان في سنة 1966، وأسس حوزة المعهد الشرعي الإسلامي، وتعرض لعدة محاولات اغتيال، وأنشأ عدة جمعيات خيرية ومبرّات للأيتام.
يُطلق عليه "آية الله العظمى"، وهو لقب يطلقه الشيعة على كل من يحصل على درجة الاجتهاد فى الفقه الشيعي، وقد جمع فتاواه فى كتاب فقه الشريعة المكون من ثلاثة أجزاء، وهناك اختلاف فى اجتهاده وبعض المراجع الشيعية، فلا يقرون له بالمرجعية.
وتتميز فتاواه وأفكاره بمناقشة المسلمات وخصوصًا فى الفكر الشيعي، مما أدّى إلى معارضة قوية من بعض المراجع الشيعية، ولا سيما إنكاره لقضية كسر ضلع السيدة فاطمة الزهراء، بحيث عمد بعض المراجع الشيعية إلى اعتباره ضالاً ومضلاً.
له العديد من المؤلفات بينها (8) كتب فقهية، و(16) كتابًا إسلاميًا و(16) محاضرة، و(5) كتب فى شرح القرآن الكريم، و(5) كتب أدعية، و(8) كتب تتناول سيرة أهل البيت، و(4) كتب اجتماعية، و(3) دواوين شعر، وعشرة كتب جمع فيها فتاويه.
كذلك فقد أسس (6) مدارس و(3) معاهد للتعليم الفني والتربوي والصحي، و(4) مبرات خيرية وقفية، و(3) مستشفيات، ومركزًا صحيًا و(3) مراكز لرعاية ذوي الاحتياجات الخاصة ومركزين ثقافيين دينيين.