محمد أركون

كتب بواسطة: الإسلام اليوم | في راحلون . بتاريخ : Mar 1 2011 | العدد :77 | عدد المشاهدات : 1976

محمد أركون

نسخة للطباعة
 توفي بباريس المفكر الجزائري محمد أركون، عن عمر يناهز (82) عامًا بعد صراع طويل مع المرض، وذلك يوم الثلاثاء 14 سبتمبر 2010.
       ولد محمد أركون في عام 1928 بقرية تاوريرت ميمون في تيزي وزو (منطقة القبائل)، قبل أنّ ينتقل مع عائلته إلى مدينة عين تيموشنت حيث تابع دراسته هناك. وأكمل بعد ذلك دراسته الثانوية في وهران، ثم التحق بكلية الفلسفة في جامعة الجزائر لينهي دراسته الجامعية بجامعة (السوربون) في باريس، حيث حصل على شهادة الدكتوراه في الآداب، كما عمل أركون مدرسًا في عدة جامعات في أوروبا وأمريكا والمغرب، واهتم بدراسة وتحليل الفكر الإسلامي.
ومن مؤلفات أركون وأعماله البحثية في مجال الدراسات القرآنية والإسلامية، "ملامح الفكر الإسلامي الكلاسيكي"، و"دراسات الفكر الإسلامي"، و"الإسلام أمس وغدًا"، و"من أجل نقد للعقل الإسلامي"، و"الإسلام أصالة وممارسة"، و"رهانات المعنى وإرادات الهيمنة"، وأيضًا "الفكر العربي"، "نقد العقل الإسلامي"، و"أين هو الفكر الإسلامي المعاصر؟".
وقد ترجمت أعماله إلى عدة لغات منها الإنجليزية والهولندية والإندونيسية والعربية.
وتناول محمد أركون في أبحاثه مسألة التعامل مع الإرث الثقافي والحضاري للشرق والغرب والنظر إليهما دون انفصال. معتبرًا أنّ مهمته الأساسية هي الوساطة بين الفكر الإسلامي والفكر الأوروبي، إلاّ أنّه انتقد النظرة الغربية السلبية تجاه المثقفين المسلمين عامة.
وتعرض أركون بسبب مواقفه من الإسلام والقرآن، وخصوصًا تلك الداعية إلى قراءة جديدة للقرآن الكريم، إلى انتقادات عنيفة في العالم الإسلامي، وأيضًا من طرف مستشرقين فرنسيين.