محمود المبحوح

كتب بواسطة: الإسلام اليوم | في راحلون . بتاريخ : Mar 1 2011 | العدد :77 | عدد المشاهدات : 1623

محمود المبحوح

نسخة للطباعة
 اغتيل محمود المبحوح القيادي في حركة المقاومة الإسلامية (حماس) في 19 يناير 2010 في أحد فنادق دبي بالإمارات العربية، واتهم جهاز الموساد الإسرائيلي بالوقوف وراء العملية.
وُلد الشهيد بمخيم جباليا للاجئين في قطاع غزة عام 1960، وكان والده قد هاجر من بلدة طيما القريبة من بلدة عسقلان في العام 1948، ودرس في مدارس المخيم حتى الصف السادس الابتدائي. 
عمل ميكانيكيًا للسيارات حتى خروجه من غزة في العام 1989 بعد أن اكتشف الاحتلال الإسرائيلي ضلوعه في اختطاف الجنديين آفي سبورتس وإيلان سعدون.
 اعتقل عام 1986 لمدة عام من قبل قوات الاحتلال التي أودعته سجن السرايا بغزة بتهمة حيازته السلاح وانتمائه للحركة الإسلامية.
خرج محمود من السجن في العام 1987 لدى اندلاع  الانتفاضة الأولى، وعاود نشاطاته المقاومة للاحتلال بسرية وتكتم. 
عمل بعد خروجه من السجن على تشكيل (الوحدة 101) التي تخصصت بخطف الجنود، بإيعاز من الشيخ صلاح شحادة القائد في حماس التي أقدمت إسرائيل على تصفيته في العام 2002 برفقة عائلته.
تمكن المبحوح في العام 1988 وبرفقته اثنان من رفاقه انتحلوا شخصيات يهود متدينين من اختطاف الجندي آفي سبورتس من بلدة جلوس القريبة من عسقلان، وبعد شهرين تقريباً عاد محمود ورفاقه، واختطفوا الجندي إيلان سعدون من منطقة المسمية، وفي كلتا الحالتين تم تصفية الجنديين.
لم يكن يعلم أقرب المقربين من محمود بمسؤوليته عن خطف الجنديين لدرجة أنه كان يقول: "هل يعقل أن عناصر حماس بإمكانهم خطف الجنود".
اكتشف أمر محمود عندما كان يحاول المرور بالسيارة التي خطف بها الجندي سعدون إلى غزة من شرق مخيم جباليا، لكن بسبب نفاد الوقود من السيارة التي توقفت على مشارف الحدود الشرقية للقطاع، مرت دورية للاحتلال ولاحظت السيارة وما بها من ملابس إضافة إلى بقع الدم، ومنذ ذلك الحين بات محمود هدفاً للاحتلال.
بعدها استمرت مطاردة الاحتلال الإسرائيلي له ولأحد رفاقه المسؤولين عن خطف الجنديين لمدة ثلاثة شهور، وتمكن محمود ورفيقه من اجتياز الحدود المصرية، واعتقلته السلطات على الحدود مدة أربعين يوماً، ومن ثم رحل إلى ليبيا ليستقر بعد ذلك في سوريا.