نصر حامد أبو زيد

كتب بواسطة: الإسلام اليوم | في راحلون . بتاريخ : Mar 1 2011 | العدد :77 | عدد المشاهدات : 1543

نصر حامد أبو زيد

نسخة للطباعة
 تُوفّي الدكتور نصر حامد أبو زيد في مصر، يوم الاثنين 5 يوليو 2010، عن (67) عامًا إثر إصابته بفيروس مجهول أصابه خلال زيارةٍ له لإندونيسيا قبل بضعة أسابيع.
وكان أبو زيد قد عاد إلى مصر من الخارج بعد إصابته بالفيروس الذي فشل الأطباء في تحديد طريقة علاجه، وقد دخل في غيبوبة استمرت عدة أيام حتى وافته المنية.
ونصر أبو زيد وُلد في إحدى قرى طنطا في 10 يوليو 1943، ونشأ في أسرة ريفية بسيطة، في البداية لم يحصل على شهادة الثانوية العامة التوجيهية ليستطيع استكمال دراسته الجامعية؛ لأنّ أسرته لم تكن لتستطيع أن تنفق عليه في الجامعة، لهذا اكتفى في البداية بالحصول على دبلوم المدارس الثانوية الصناعية قسم اللاسلكي عام 1960م.
ثُمّ حصل عام 1972 على الليسانس من قسم اللغة العربية وآدابها بكلية الآداب جامعة القاهرة بتقدير ممتاز، ثم ماجستير من نفس القسم والكلية في الدراسات الإسلامية عام 1976م، ثم دكتوراه من نفس القسم والكلية في الدراسات الإسلامية عام 1979م بتقدير ممتاز مع مرتبة الشرف الأولى .
ومن أبرز أعمال نصر حامد أبو زيد "الاتجاه العقلي في التفسير"، و"فلسفة التأويل"، و"نقد الخطاب الديني"، و"هكذا تكلم ابن عربي"، و"الإمام الشافعي وتأسيس الأيديولوجية الوسطية".
وأدّى هجومه على النص القرآني إلى صدور فتاوى من عددٍ كبير من علماء الإسلام بمصر بارتداده، ومطالبتهم بالتفريق بينه وبين زوجته، وهو ما حكمت به لاحقًا محكمة مصرية.
وعندما قدم أبو زيد أبحاثه للحصول على درجة أستاذ تكوّنت لجنة من أساتذة جامعة القاهرة بينهم د.عبد الصبور شاهين الذي اتّهم في تقريره أبو زيد بالكفر، وحدثت القضية المعروفة التي انتهت بهجرة نصر إلى هولندا، منذ 1995، واتخاذها منبرًا له للهجوم على الإسلام والمسلمين، وأيضًا على القرآن الكريم.
وآخر المواقف التي أُثِيرت فيها مجدّدًا قضية "ارتداد" نصر حامد أبو زيد كانت في الكويت، حيث منع من دخول البلاد، التي كان مدعوًا لإلقاء محاضرة فيها، بعد احتجاجات من عدد كبير من علماء المسلمين بالكويت على دخوله البلاد.