درج صغير أسفل الطاولة

كتب بواسطة: فاطمة الناهض | في أدب . بتاريخ : Jun 15 2012 | العدد :90 | عدد المشاهدات : 3262

درج صغير أسفل الطاولة

نسخة للطباعة
سيأتي يوم .. ترتدي فيه الشّمس عباءة الغيم..
ولا يعود يظهرُ منها إلا ما تخيلتهُ الذاكرة,
وما أرسلت من ضوء على لحظات الصفاء القليلة.. شمال المحبة.
سوف يتكررُ سقوط المَطر.. مثل حدثٍ استثنائي في كل مرة
وتمر رياح باردة.. تعصفُ بالانتظار,
وماء كثير .. سيمرُ من تحتِ هذه القنطرة الصغيرة..
ولكن حتّى ذلك الوقت ..
سأعيش لحظتي
بامتنانٍ لا طاقة لي على كتمانه ،
بأنني كنتُ جزءا من كل هذا .. في يوم من الأيام.
قد يأتي يوم...ننسى فيه أسماء الورد,
ألوانه الفاتنة ... وروائحه الغريبة,
ويصبح مجرد ورد .. ملوّن.. ذي رائحة زكية,
وقد يصبح العشب ..مجرد بساط أخضر ذي ملمس طري ..
والسماء لا تعود بحرا مقلوبا..  
والّليل منهمك في حيرته الأبدية,
لكنني لن أفرّط في لحظة من الوقت القليل الذى أملكه حقا..
ويجعلني أشعرُ برائحة القرنفل الحارّة,
ونداء العشب,
ولهفة المجاديف لقواربٍ صغيرة..
عائدة ببحارة نزلوا من السفن وقلوبهم تخفق بتفاصيل الحبيبات.
قد يأتي يوم .. يمسح كل آثاري عن الدروب..
كل الفوضى التي أثرتها,
والزوابع التي مررت بها لتهدأ
العشاق الذين تركتهم في الوهم,
والذين تركوني في العذاب,
والغريب الذى أعترضَ منتصف الطريق في لحظة ضعف,
وتركت له كل الطريق في لحظة ضمير,
لأمضي وحدي بلا ذنوب تستدعي المغفرة,
أو وخز يحفر عميقا في القلب ,آخر الليل,
قد يأتي ذلك اليوم, لكنني الان ,سأفرح قليلا ببعض هذا,
بالغريب على الأقل..
ليشعر أنّ الحياة لم تكن جائرة معه تماما,
حين يتابع طريقه إلى النسيان..