مليار جائع في اليوم العالمي للغذاء

كتب بواسطة: الإسلام اليوم | في الجهات الاربع . بتاريخ : Jun 17 2012 | العدد :86 | عدد المشاهدات : 3341

مليار جائع في اليوم العالمي للغذاء

نسخة للطباعة
احتفل العالم مند أيام باليوم العالمي للغذاء مع وجود مليار إنسان يتضورون جوعاً، ومع موت طفل كل دقيقة، وفي ظل ارتفاع أسعار الغذاء بشكل جنوني يهدد أرواح البشر.
فقد كشف تقرير من منظمة الأمم المتحدة للأغذية والزراعة "الفاو" أن نحو 952 مليون إنسان يعانون نقصاً في الغذاء، وأن ثلثا هذا العدد يعيشون في سبع دول، هي: بنغلاديش، والصين، والكونغو الديمقراطية، وإثيوبيا، والهندس، وإندونيسيا، وباكستان.
التقرير أفاد بأن القارتين الآسيوية والأفريقية تعدان من أكثر قارات العالم معاناة من سوء التغذية، مؤكداً أن الجوع وسوء التغذية يصيبان 580 مليون شخص في قارة آسيا مقابل 240 مليون شخص في أفريقيا، بما يعادل 30% من عدد سكانها، وقد اختارت منظمة "الفاو" أن يكون موضوع "يوم الغذاء العالمي" للعام الحالي هو أسعار الغذاء، ورفعت شعار "أسعار الغذاء من الأزمة إلى الاستقرار" وفي هذا السياق أشارت صحيفة إندبندنت البريطانية إلى كلمة الأمين العام للأمم المتحدة بان كي مون التي قال فيها: إن المحاصيل التي تزرع على كوكب الأرض تكفي لإطعام كل البشر القاطنين فيه، ولكن ارتفاع أسعار الغذاء والمضاربة في البورصة والحكومات الفاسدة والتغير المناخي تجعل مليار شخص على الأرض يواجهون خطر المجاعة، وبحسب تقرير "الفاو" فإن أسعار الغذاء لا تعد الأزمة الوحيدة، وإنما أيضاً الصراعات والمناخ، والأنظمة القمعية المستبدة، واستخدام بعض المحاصيل الزراعية واسعة الاستهلاك في تصنيع الوقود الحيوي؛ ففي الصومال، وفقاً للصحيفة البريطانية، فإن أموال الإغاثات الإنسانية لسد أفواه الجائعين وصلت إلى 1.8 مليار دولار من المنظمات والحكومات والأفراد، أي نحول 140 مليون دولار لكل 13 مليون شخص وهو مبلغ كاف لإطعامهم، لكن رغم هذا لا يصل الغذاء إلى الآلاف في مناطق وسط الصومال وجنوبها، التي تسيطر عليها حركة شباب المجاهدين المرتبطة أيديولوجيا بتنظيم القاعدة، والتي تمنع منظمات الإغاثة الدولية من الوصول إلى الجوعى، وفي اليمن يؤدي تدهور الأوضاع السياسية إلى تفاقم الأزمة لتهدد بكارثة إنسانية، حيث يعيش نحو 3.5 مليون يمني تحت خطر المجاعة، أما أفغانستان فإن ثلاثة عقود من الحرب وعدم الاستقرار أدت إلى عدم وصول مستوى التغذية الصحي إلى ثلث  السكان فقط كما أصبحت الإغاثة الإنسانية متأثرة بالسياسة، إذ اشترطت إدارة الرئيس الأمريكي باراك أوباما مقابل إرسال معونة غذائية إلى كوريا الشمالية، التي يعاني ثلث أطفالها تحت الخامسة من سوء التغذية بتحسين بيونج يانج علاقاتها مع كوريا الجنوبية. وضمان وصول المساعدات إلى مستحقيها، ويحتفل العالم منذ عام 1980 باليوم العالمي للغذاء في السادس عشر من    شهر أكتوبر ، وهو اليوم الذي يوافق تاريخ إنشاء المنظمة