الحـريـّـة

كتب بواسطة: الإسلام اليوم | في بعض ماتركوا . بتاريخ : Jul 3 2012 | العدد :83 | عدد المشاهدات : 3346

الحـريـّـة

نسخة للطباعة
  "أنا أحكي عن الحرية التي لا مقابل لها .. الحرية التي هي نفسها المقابل"
غسان كنفاني

  "ماذا نفعل عند هؤلاء العرب من المحيط إلى الخليج؟ لقد أعطونا الساعات وأخذوا الزمن. أعطونا الأحذية واخذوا الطرقات. أعطونا البرلمانات وأخذوا الحرية. أعطونا العطر والخواتم وأخذوا الحب. أعطونا الأراجيح وأخذوا الأعياد. أعطونا الحليب المجفف واخذوا الطفولة. أعطونا السماد الكيماوي واخذوا الربيع. أعطونا الجوامع والكنائس وأخذوا الإيمان. أعطونا الحراس والأقفال وأخذوا الأمان. أعطونا الثوّار وأخذوا الثورة"
"لو كانت الحريّة ثلجًا ، لنمت في العراء".
محمد الماغوط

  " يصبح الإنسان حراً في لحظة تمنّيه لذلك".
فولتير

  "حرية الفرد لا تكمن في أنه يستطيع أن يفعل ما يريد، بل في أنه لا يجب عليه أن يفعل ما لا يريد".
جان جاك روسو

  "كل عمل عظيم ، خلقه إنسان حرّ"
انشتاين

   "إنَّ الأمَّة إذا ضُرِبَت عليها الذِّلَّة والمسكنة، وتوالت على ذلك القرون والبطون، تصير تلك الأمَّة سافلة الطِّباع حسبما سبق تفصيله في الأبحاث السَّالفة، حتى إنَّها تصير كالبهائم، أو دون البهائم، لا تسأل عن الحرية، ولا تلتمس العدالة، ولا تعرف للاستقلال قيمة، أو للنظام مزية، ولا ترى لها في الحياة وظيفة غير التابعية للغالب عليها، أحسنَ أو أساء على حدٍّ سواء، وقد تنقم على المستبدِّ نادراً، ولكنْ، طلباً للانتقام من شخصه لا طلباً للخلاص من الاستبداد، فلا تستفيد شيئاً، إنما تستبدل مرضاً بمرض؛ كمغصٍ بصداع.
وقد تقاوم المستبدَّ بسَوق مستبدٍّ آخر تتوسَّم فيه أنَّه أقوى شوكةً من المستبدِّ الأول، فإذا نجحت لا يغسل هذا السائق يديه إلا بماء الاستبداد، فلا تستفيد أيضاً شيئاً، إنما تستبدل مرضاً مزمناً بمرض حديث، وربما تُنال الحرية عفواً، فكذلك لا تستفيد منها شيئاً؛ لأنَّها لا تعرف طعمها، فلا تهتمُّ بحفظها، فلا تلبث الحرية أن تنقلب إلى فوضى، وهي إلى استبدادٍ مشوَّش أشدُّ وطأةً كالمريض إذا انتكس. ولهذا؛ قرَّر الحكماء أنَّ الحرية التي تنفع الأمَّة هي التي تحصل عليها بعد الاستعداد لقبولها، وأمَّا التي تحصل على أثر ثورةٍ حمقاء فقلّما تفيد شيئاً؛ لأنَّ الثورة –غالباً- تكتفي بقطع شجرة الاستبداد ولا تقتلع جذورها، فلا تلبث أن تنبت وتنمو وتعود أقوى مما كانت أولاً.
فإذا وُجِد في الأمَّة الميتة من تدفعه شهامته للأخذ بيدها والنهوض بها فعليه أولاً: أن يبثَّ فيها الحياة وهي العلم؛ أي علمها بأنَّ حالتها سيئة، وإنَّما بالإمكان تبديلها بخيرٍ منها، فإذا هي علمت بطبعه من الآحاد إلى العشرات، إلى إلى...، حتى يشمل أكثر الأمَّة، وينتهي بالتحمُّس ويبلغ بلسان حالها إلى منزلة قول الحكيم المعرّي:
إذا لم تقُم بالعدل فينا حكومةٌ فنحن على تغييرها قُدَراء
وهكذا ينقذف فِكرُ الأمَّة في وادٍ ظاهر الحكمة يسير كالسيل، لا يرجع حتى يبلغ منتهاه".
عبدالرحمن الكواكبي
  "عار السجن السياسي أكبر عار عربي معاصر , وقد يفوق الهزائم العسكرية من بعض الجوانب , لأنه لايمكن أن يواجه الهزيمة العسكرية , وحتى الهزيمة السياسية , إلا مواطن حر يعرف معنى الوطن , ويعرف كيف يدافع عنه , وما دام هناك سجن سياسي فسيبقى المواطن مقيدًا , وبعض الأحيان غير معني , لأن الحرية والوطن شيء واحد".
عبدالرحمن منيف

  "التطلع إلى الحرية أكثر مظاهر الإنسانية التصاقا بالإنسانية".
أريك هوفر

  "علينا أن نخطط للحرية وليس للأمن فقط، وذلك على الأقل لأن الحرية هي الشيء الوحيد الذي يجعل الأمن آمنا".
كارل بوبر

  "وعي الحرية وعيا تاما، في كل زمان ومكان، لابد أن يكون سابقا على تحققها تحققا عمليا".
هيغل


  "الحرب مقدسة فقط إذا كانت من أجل الحرية، أما عندما تكون مجرد ثمرة للطموح فمن ذا الذي لايسميها جزارة"
بايرون