على عكس نظريات سابقة الأطفال الصغار يدركون محيطهم

كتب بواسطة: الإسلام اليوم | في نوافذ مفتوحه . بتاريخ : Feb 1 2011 | العدد :76 | عدد المشاهدات : 3723

على عكس نظريات سابقة الأطفال الصغار يدركون محيطهم

نسخة للطباعة
 تساءلت مجلة تايم الأميركية بشأن ما يمكن للأطفال دون سن السابعة إدراكه، وبشأن ما لا يعرف الناس أن الأطفال يعرفونه؟ وأشارت إلى دراسة أوضحت أن الأطفال دون سن المدرسة أو دون السابعة من العمر يمتلكون مهارات وقدرات غير مكتشفة.
وعلى عكس ما يرى إدوارد ويلسون أستاذ علم الحيوان في جامعة هارفارد الذي وصف الأطفال دون سن السابعة بكونهم لا يدركون أشياء كثيرة خارج ما يختلج في أنفسهم وبكونهم يتصفون بالأنانية، فإن دراسة نشرتها مجلة علم النفس الأميركية "سايكولوجيكال ساينس" تشير إلى غير ذلك.
وبينما قالت تايم إن ويلسون سبق أن روج للنظرية السائدة والمتمثلة في رأي خبير علم النفس الارتقائي جين بياجيه، الذي بدوره يفترض أن الأطفال الذين هم في سن مبكرة لا يدركون أحاسيس من حولهم بنسبة كبيرة، ترى الدراسة الجديدة شيئا آخر.
وأوضحت تايم أن الدراسة تقول بأنه يمكن للأطفال الصغار جدا إدراك "رغبات وخيارات وآراء وعواطف" الآخرين بمن فيهم الكبار والتناغم معها، على عكس ما تفترضه نظرية بياجيه أو ويلسون الذي روج لها.
مهارات صغار
وتفترض الدراسة الجديدة أن الأطفال الصغار يمتلكون من المهارات ما لا يعتقد الكبار أن الأطفال يمتلكونها، موضحا أن العديد من صغار الأطفال يدركون متى تكون سلوكيات الشخص الكبير بجوارهم طبيعية ومتى يتصرف على غير عادته.
وأجرى ثلاثة علماء نفس هم تامار كوشنير من جامعة كورينل و"في شسو" من جامعة كاليفورنيا بيركلي ورئيس مجلس إدارة مركز التنمية والتطوير البشري في جامعة متشيغان هنري ويلمان تجارب على صغار الأطفال دون سن المدرسة.
وأجرى العلماء تجارب على 72 من الأطفال الذين هم دون سن المدرسة والذين تتراوح أعمارهم بين أربعة أعوام وشهر واحد من إحدى مدن الغرب الأميركي.
ووضع العلماء الأطفال في غرفة فيها صناديق مغلقة ومملوءة بكرات البيسبول بنسبة 18% من سعتها، وأخرى مملوءة إلى النصف بكرات البيسبول والنصف الآخر بكرات السلة، وصناديق أخرى مملوءة بكرات البيسبول بالكامل.
الدمية سنجاب
وأخبر العلماء الأطفال أن الدمية المدعوة "سنجاب" تحب نوعا واحدا فقط من الكرات فإما كرات السلة أو كرات البيسبول.
وعند فتح الصناديق، وجد العلماء أن الأطفال أعطوا للسنجاب كرة بيسبول واحدة من الصناديق التي احتوت 18% منه، وأعطوه كرة بيسبول أو كرة سلة في حالة الصناديق التي احتوت بمقدار النصف من صنفي الكرات، وأما عند فتح الصناديق التي احتوت كرات بيسبول بالكامل، فإن الأطفال لم يحركوا ساكنا أي لم يعطوا السنجاب شيئا.
وفسر العلماء ذلك بكون الأطفال لديهم القدرة على إدراك مشاعر الآخرين، والإحساس برغباتهم، ذلك أنهم أعطوا السنجاب كرة عندما كان العدد قليلا، وأما عندما فتحت الصناديق المملوءة بكرات البيسبول فتركوه وشأنه ليختار على طريقته. 
وبعد الانتهاء من التجريب، وجد فريق الدراسة لأول مرة أن لدى صغار الأطفال أو من هم دون سن المدرسة مهارات وقدرات لم يكن الكبار يعرفونها أو يدركونها أو يلاحظونها سابقا.