قراءة نقدية

«دروز بلغراد» صرخة روائية .. لتاريخ مؤلم

الإسلام اليوم | نشر في العدد 97

«دروز بلغراد» صرخة روائية .. لتاريخ مؤلم

فيما يشبه الاعتراض على كل المحاولات الحثيثة لتعميم هوية ولغة وخطاب واحد سائد، يكون المحمل الشامي المتجه إلى مكة لأداء فريضة الحج، حبل النجاة الذي يتمسك به "المسيحي: حنا يعقوب" بطل رواية "دروز بلغراد" لإنهاء عذاباته وآلامه التي استمرت في أقبية بلغراد وسجونها لأكثر من 12 عاماً. وكانت رواية "دروز بلغراد" قد حصلت على جائزة البوكر في نسختها العربية، في دورتها الخامسة، بعدما اعتبر نقاد لجنة تحكيم جائزة

زوربا الجنون وصفة للحياة

عبدالمجيد إدريس | نشر في العدد 93

زوربا الجنون وصفة للحياة

زوربا شخصيّة يونانيّة أثارت ضجّة في عالم الرّواية، حينما ظهرت في عام 1946 في رواية للكاتب اليونانيّ نيكوس كازنتزاكي؛ فقد تخيّل الكاتب الشّخصيّة. الرّواية أوضحت بشكل جيّد شخصيّة زوربا، وأغرقت في توصيفها، وأحاطتها بجمال لغويّ وتصوّريّ، بحيث إن القارئ –بالضّرورة- يميل ويتأثّر بتلك الشّخصيّة الأسطوريّة. وقد نجحت بالفعل في تقديم عمل إبداعيّ من النّوع الصّعب تكراره، ما يجعلك تحتار وتفكّر بشكل جدّيّ

صوفيا .. حكمة «علوان» الراحلة

صوفيا البيروتي | نشر في العدد 90

صوفيا ..  حكمة «علوان» الراحلة

إن الراوية بوصفها نوع -أدبي- نجحت خلال مدة وجيزة في الاستئثار بمكانة عالية في الأدب العربي، وذلك لا يعود إلى القدرة في تطور وسائل السرد فيها فحسب، بل يعود أيضا إلى القدرات الفائقة في تمثيل المرجعيات الثقافية والنفسية والاجتماعية، وتقديم تصور جديد عن ثنائيات الوجود والكون. لقد استثمر بعض كتّاب الرواية في المشهد السردي هذه الثنائيات والفلسفات الوجودية، لينشؤوا بها عوالم وفضاءات لحركة نصوصهم

الرواية العربية نصل آخر في خاصرة الحكومات

نجوى العتيبي | نشر في العدد 90

الرواية العربية  نصل آخر في خاصرة الحكومات

الظواهر الأدبية هي من أهم أنساق المجتمع، بل والأكثر تأثيراً وتأثراً، وهذا يفسر لنا سبب بزوغ ظاهرة أدبية في عصر ما على حساب الأخرى؛ فلكل ظاهرة أو فن دواعيه وأسباب لولادته. لذا نجد أن "ليون تروتسكي" في كتابه "الأدب والثورة" (1942م)، يؤكد أن لكل مجتمع أدبه الخاص، وله الحرية المطلقة في التعبير عن آلامه بالصورة التي يراها تناسب هذا الشجن الشعوبي.

2011 عام الثورات العربية

طه عبدالرحمن | نشر في العدد 86

  2011 عام الثورات العربية

على الرغم من أن وصف الثورات العربيَّة التي هبَّت على بعض دولنا بـ "الربيع العربي" جاء من جانب الاتحاد الأوروبي في أول اجتماع له بعد نجاح ثورتي الياسمين في تونس و25 يناير في مصر، فإن هذا الوصف صار هو الأشهر في عالمنا العربي، وكعادة العرب نهموا من هذا الوصف ليطلقوه على كافة تعاملاتهم ومصطلحاتهم في خطابهم اليومي، وكأن العرب الذين قاموا بثورتهم عجزوا عن إصدار المرادف لما قاموا به

الذكرى الأولى لرحيل عفيفي مطر

عبدالعزيز البرتاوي | نشر في العدد 83

الذكرى الأولى لرحيل  عفيفي مطر

"الخوفُ أقسى ما تخاف" "كنا معا .. بيني وبينك خطوتان / كنت صراخ اللحم تحت السوط حينما / يقطع ما توصله الأرحام / وشهقة الرفض إذا انقطعت مسافة الكلام / بالسيف أو شعائر الإعدام / كنت أحتاج الضوء والظلام / وثغرة تنفذ منها الريح / لليائسين من أرغفة الولاة والقضاة / والخائفين من ملاحقات العسس الليلي / أو وشاية الآذان في الجدران". عفيفي مطر

جولة في مؤلفات محمد رجب البيومي

محمد سيد بركة | نشر في العدد 83

جولة في مؤلفات محمد رجب البيومي

مما يأسى له الإنسان في عالمنا العربي الإسلامي سكوت الأقلام عن توديع الصفوة من رجال الفكر الإسلامي حين يرحلون عن هذه الحياة، إذ تصمت الأقلام في الصحف المتعددة عن التنويه بهم، على حين تفرد هذه الصحف الأعداد الخاصة لأناس جلبوا الكوارث على أوطانهم ثم رأوا من الوصوليين من يسميهم بالبطولة الخارقة والحمية المخلصة، وهم أنانيون جبابرة لا يفكرون إلا في ذواتهم المريضة وجاههم المديد..

قراءة في قصص الحجر الضائع في «القاع»

سمير خميس | نشر في العدد 81

قراءة في قصص الحجر الضائع في  «القاع»

عندما اطلعت للوهلة الأولى على المجموعة القصصية "القاع " للقاصة عائشة الحسن؛ تذكرت ما يجب على العطشان أن يفعله عندما يصادف بئراً لا يُسبر غورها ولا يرىُ قعرها: كل ما عليه أن يرمي حجراً داخل البئر؛ ولكن ليحترس، فلا بد له أن يفرق بين صوت الحجر عندما يخترق الماء، وبين صوت الحجر المبعثرة أشلاؤه على قاع أجرد