الملف

تجار المشاعر .. الغضب

فهد القحطاني | نشر في العدد 90

تجار المشاعر ..  الغضب

سوف أن أذكر لكم إحصائية مدهشة فيما يتعلق بقدرتنا على التعرف على مشاعرنا أثناء حدوثها (كأن تعي أنك خائف أو غاضب في نفس موقف الخوف أو الغضب). وقد وردت هذه الإحصائية في كتاب "المرجع السريع للذكاء العاطفي" لكل من ترافيس برادبيري و جين رييفز بعد أن شملت خمسمائة ألف مشارك (500000) على مدى عشر سنوات ومفادها أن: 36 بالمائة فقط من الناس يستطيعون التعرف على مشاعرهم أثناء حدوثها،

علماء النفس العرب لم يخدموا قضايا الفرد العربي

سمير خميس | نشر في العدد 90

علماء النفس العرب لم يخدموا قضايا الفرد العربي

أكد العالم والمتخصص في علم النفس ومؤلف كتابي علم الإنسان المقهور وعلم الإنسان المهدور الدكتور مصطفى حجازي للإسلام اليوم، بأن أمام علم النفس العربي مرحلة تاريخية وجديدة متمثلة في الربيع العربي بإمكانه فيها أن يؤسس لعلم نفسي عربي مستقل، حيث أنه اعتمد في الماضي على نقل نظريات جاهزة ابتكرت لخدمة المجتمعات الغربية الصناعية، الأمر الذي منع علماء النفس العرب من توظيف علم النفس في خدمة القضايا

مستقبل الوعي النفسي السعودي

أحمد منظور | نشر في العدد 90

مستقبل الوعي  النفسي السعودي

كل مجتمع لديه عدسات مكبرة للوعي الفردي والمجتمعي والمؤسساتي في ثقافة الصحة النفسية. لكن قد تكون هذه العدسات معدومة أو مكسورة أو غير واضحة بسبب بعض العوائق والحجب المرئية والغير مرئية التي تعيق الرؤية وتؤثر في عملية الوعي النفسي للمجتمع. فأحد أكثر الحجب كثافة وانتشارا في العالم هي: "فكرة المرض" وأصبحت هذه الفكرة من الافكار المسلم بها. بل أصبحت لها مؤسساتها ومنتجاتها وسياساتها

أمة اقرأ.. هل تقرأ؟

محمد سيد بركة | نشر في العدد 89

أمة اقرأ.. هل تقرأ؟

"اقرأ".. هي أول كلمة نزلت من السماء على خاتم الرسل وأفضل من مشى على هذه الأرض؛ نبينا محمد صلى الله عليه وسلم، بالرغم من أنه كان نبيًّا أميًّا لا يقرأ ولا يكتب.. إذن فليس ثمة شك في أن القراءة مرقاة كل إنسان حي إلى الكمال والتفوق، وإذا كان الإنسان من الذين يقرؤون، فليهنئ نفسه وليطالبها بالمزيد.إن وراء كل عظيم - ولا أقصد بالعظمة الامتلاء بماديات الحياة وإنما العظمة الحقيقية التي تجعل صاحبها مَعْلمًا

محمد التهامي: لا قراءة جادة .. لأنه لا كتّاب حقيقيون

طه عبدالرحمن | نشر في العدد 89

محمد التهامي: لا قراءة جادة ..  لأنه لا كتّاب حقيقيون

عدم تواجُد المكتبات في العالم العربي بشكل كافٍ، يعدّ عاملاً أساسياً في عزوف كثير من الجماهير عن القراءة، الأمر الذي انعكس على طبيعة القراءة في العالم العربي، وتدنِّي مستوى الإقبال عليها. هذا ما يذهب إليه الشاعر محمد التهامي، والذي ترصد حديثه مجلة "الإسلام اليوم", ويتناول الحوار أيضًا الجهات المسئولة عن تردِّي مستوى القراءة بالعالم العربي. ولم يعفِ التهامي الكتَّاب أنفسهم من مسئولية تدهور الإقبال

عالم «ويكي»

الإسلام اليوم | نشر في العدد 89

عالم «ويكي»

أضحت أسماء المواقع الالكترونية كرمال الصحراء عددًا، فهناك الـ فيس بوك، ماي سبيس، يوتيوب، سكند لايف، فليكر، ويكيبيديا. ونضج محتواها حتى أصبح بالإمكان الخروج بأفكار حقيقية من سماء العالم الافتراضي. مجلة "جافرنينج" الأمريكية ناقشت هذا (الواقع الافتراضي) الجديد، متسائلة: كيف تتم إدارة هذه المواقع؟ وكيف يعمل الموظفون داخلها؟ والمجلة إذ ركزت على تقنية الـ(ويكي)،

عندما يغفل العرب عن القراءة

طه عبدالرحمن | نشر في العدد 89

عندما يغفل العرب  عن القراءة

الناظر إلى نسب القراءة بالعالم العربي يجدها متدنية للغاية، إذا ما قورنت بالنسبة الأخرى في بلدان العالم، وفق ما تذهب إليه الكثير من الدراسات والإحصاءات الرسمية والأخرى غير الرسمية. وعلى الرغم من أن أمة "اقرأ" هي بالأساس التي وُجِّه إليها الخطاب القرآني الكريم منذ أكثر من 1400 عام، لحثها على القراءة والتعلم، إلا أنها أصبحت بفعل مؤثرات عدة أقل الأمم قراءة، إن لم تكن منعدمة القراءة،

هل يقرأ العرب؟

محمد الأشول | نشر في العدد 89

هل يقرأ العرب؟

مع اختتام الدورة الثانية والأربعين لفعاليات معرض القاهرة الدولي للكتاب، ورغم أنه بمذاق الربيع العربي، إلا أن الصورة لا تزال قاتمة فيما يتعلق بمسألة إستراتيجية وأساسية في بلورة الوعي والدفاع عن الهوية الحضارية والفكرية والثقافية، وبالتالي عن حضور الذات، وتحقيق الرهانات، وهذه المسألة هي انخفاض معدلات القراءة بين مواطني البلاد العربية.

الكتب .. تقود إلى الحريّة

نورة سعد الشريف | نشر في العدد 89

الكتب .. تقود إلى الحريّة

"ربما وجد الإنسان الذي يعاني من الفناء، ويتطلع إلى الخلود حيلة في "القراءة" تجعله خالدا. يقرأ الماضي ويطلع عليه ويقدم فكره وتجربته لمن بعده ليبقى حيا، وبذلك يرى ما لايراه الآخرون". بمثل هذه السلاسة الفائقة يعرض لنا القراءة، المولع بها وأستاذها العالميّ الجنوبي الأرجنتيني: البرتو مانقويل .

القراءة: أن تفهم العالم

بنان مرزوق | نشر في العدد 89

القراءة: أن تفهم العالم

كأيِّ امريءٍ سكِّير قراءة، تبدو الإجابة على سؤالٍ مثل "لماذا نقرأ" أمراً صعباً للوهلة الأولى. وكأنَّك تسأل نفسك حول أحد البديهيَّات التي لم تفكر يوماً في التوقُّف لتأمُّلها، كلِما نتنفس؟ نسعى؟ أو حتى نفتش عن السعادة؟ إذ يتبخّر عنك الكلام، يُغادرك فجأةً ويفرُّ منك في الوقت الذي كنت تحسبه صديقاً مُخلصاً وملازماً لك! إنَّها الحاجة، الحاجة التي تسدُّ جوعنا الدائم نحو الأشياء

لماذا نقرأ ؟

د. بندر آل جلالة | نشر في العدد 89

لماذا نقرأ ؟

من طبع البشر أنهم لا يحرصون على فعل ما إذا لم يقتنعوا بأهميته لحياتهم، فالبعض قد يقول إن القراءة هامة ولكنه في الحقيقة ليس مقتنعاً قناعة تامة تحفزه على ممارسة هذا النمط من السلوك. ومن أجمل ما قيل عن أهمية القراءة ما سطره العقاد قائلاً:" لست أهوى القراءة لأكتب، ولا لأزداد عمرًا في تقدير الحساب، إنما أهوى القراءة لأن لي في هذه الدنيا حياة واحدة، وحياة واحدة لا تكفيني، ولا تحرك كل ما في ضميري

قراءة ضعيفة .. ماذا نصنع ؟

حسين محمد القرني | نشر في العدد 89

قراءة ضعيفة .. ماذا نصنع ؟

إذا صدقت الأرقام التي تتحدث عن أن معدل ما يقرؤه الفرد في العالم العربي هو ست دقائق فقط فإن هذا يعني أننا نعيش كارثة علمية ومعرفية لا نحسد عليها. وإذا أضفنا إلى هذه المعلومة مآسٍ أخرى فإن الكارثة ـ على ما يبدو ـ تتطور للأسوأ. حالة الفقر وبؤس الوضع الاقتصادي الذي تعيشه العائلات الفقيرة يؤدي إلى حرمان تلك الأسر من وفرة مالية ربما كانت الفرص متاحة لصرفها فيما ينفع أطفالها معرفيا وعلميا

صندوق الدنيا

عادل خميس الزهراني | نشر في العدد 89

صندوق الدنيا

تستفزني عبارة تتكرر أحياناً في مواقف مختلفة: "نحن أمة لا تقرأ"، أكره هذه العبارة بحق، سمعتها مؤخراً من أحد المبتعثين الصغار من الموهوبين في عوالم الإعلام الجديد في مانشتسر حين رأى بيدي كتاباً، فسألني عنه، قلت إنها رواية إنجليزية تدور أحداثها في القرن الثالث عشر إبان الحروب الصليبية، فرد علي قائلاً: "أنا عدو التاريخ والأدب" وعندما استوضحته عن معنى كلمة "عدو..!!" أجابني "أنا لا أقرأ

نعمت الموضة

عبدالله أبا الخيل | نشر في العدد 89

نعمت الموضة

في الوقت الذي تخلو فيه المكتبات العامة إلا من طلاب ألزموا ببحوث دراسية، وفي الوقت الذي تشكو المكتبات التجارية من عزوف الرواد عن شراء الكتب إلا من باحث عن منهج دراسي، يستغرب آخرون الإقبال الكثيف على معارض الكتاب، وكأن الكتب لاتباع إلا في فترة معرض الكتاب. في معرض الكتاب الأخير الذي أقيم في الرياض، أشارت تقارير صحفية إلى أن مبيعات معرض الكتاب تجاوزت مبيعات معرض السيارات الذي أقيم في نفس المكان.

البرجعاجيّون

عبدالرحمن الجوهري | نشر في العدد 88

البرجعاجيّون

في كل منخفض من الأرض، تجتاح الرغبة العوالم للبحث عن مكان رفيع. مقاومة للجاذبية، وبعدا عن الحضيض. وليس الأمر بمنته كذلك، إذ ليس كل ارتفاع بارتفاع، والنسر نسر سواء حلق شاهقا، أو هبط على أجمة من صعيد. إن أكبر إشكال يمكن أن يكون، حين يقاوم السقوط المعنوي بارتفاع مادي، وهذا ما سيكون حديثنا هنا. أزمة المثقف حين يراهن من نفسه أنموذجا صالحا نقيا، وجوهرة سريعة الخدش والعطب، غير صالح لمعاشرة بقية الكائنات

السلطة والمثقف.. جدل يحسمه الحكم الرشيد

طه عبدالرحمن | نشر في العدد 88

السلطة والمثقف..  جدل يحسمه الحكم الرشيد

على الرغم من أن العلاقة بين المثقف والسلطة في العالم العربي ظلت ملتبسة على مدى العقود الماضية، في ظل الحرص الدائم من جانب السلطة على احتواء المثقفين في مفاصلها المختلفة، وخاصة الإعلامية والثقافية، إلا أن هذه العلاقة وبعد نجاح الثورات، أصبح حالها مختلفًا، ويكاد يصبح على النقيض تمامًا. وفي الوقت الذي كان فيه مثقفون يسيرون في فلك السلطات الحاكمة يتملق لها البعض، أصبح الحال مختلفًا بعد الثورات؛

مؤسس حكومة الظل لشباب الثورة : المثقفون كالسياسيين

عمرو محمد | نشر في العدد 88

مؤسس حكومة الظل لشباب الثورة : المثقفون كالسياسيين

أكد د.علي عبد العزيز، مؤسس حكومة الظل لشباب الثورة المصرية، أن تولي المثقفين مناصب سياسية بعد الثورات أمر مرحب به، وأنه من حقهم كغيرهم تولي مثل هذه المناصب، انطلاقا من الواجب الوطني. وقال في حديثه لـ"الإسلام اليوم" أنه لا يرى غضاضة في الصعود السياسي للمثقفين، وأن إرادة الشعب التي ساهمت في تولي الإسلاميين أمر مرحب به، مادام أن هذه إرادة الشعب، ويجب التعامل معهم على أساس المساعدة.

المعرفة والسلطة لا يمكن لأمة أن تُستعبد لولا استعدادها على نحو خفي للعبودية

د.خالص جلبي | نشر في العدد 88

المعرفة والسلطة لا يمكن لأمة أن تُستعبد لولا استعدادها على نحو خفي للعبودية

كانت توقعات الناس أن القيادة السورية مع أحداث درعا أن تقدم تنازلات وهو جهل بالسياسة والتاريخ وعلم الاجتماع، بسبب الجهل بطبيعة الأمراض الاجتماعية؟ ومن رأى مجلس (القرود) عفوا مجلس الشعب وكيف يصفق؟ لقال هل أنا في حلم أم علم؟ ولو اجتمع أهل درعا كلهم وليس بينهم طبيب واحد على مصاب باليرقان (أبو صفار) لما تقدموا بحل معضلة مرضه إلا سقاما، ولذا وجب تشريح بنية الديناصور السياسي في الغابة العربية.

برهان غليون ثورة مفكر

الإسلام اليوم | نشر في العدد 88

برهان غليون ثورة مفكر

"بدون تحرر الأغلبية ومشاركتها في الحياة السياسية ليس هناك أية إمكانية لتغيير النظام، فالحرية هي شرط التحرر القومي وقاعدته، ولكنها لن تكون ناجزة إذا اعتبرناها فكرة مجردة، واستبعدنا مضمونها الحقيقي الممثل في مقاومة العسف الداخلي والخارجي، والاستبعاد والإقصاء، وافتقاد السيادة على القرار الوطني". بهذه المقدمة افتتح المفكر السوري ورئيس المجلس الوطني الانتقالي في تركيا برهان غليون كتابه

  <    1    2    3    4    5    6    7    8    9    10    >
العدد الكلي للصفحات: 10