أوراق ثقافية

بين نارين!

أحمد بن حسين الأعجم | نشر في العدد 95

بين نارين!

كانت ألسنة النّيران تلتهم أقراص الخبز داخل الفرن، وأجساد النّاس تتدافع بحثاً عن الخبز الحار، بينما يقف بعيداً عن معركة التّميس، هناك عند جرّة الفول، سارحاً شارداً، لا يشعر بما يموج حوله من أحداث، وكنت أقف في مواجهته مُنتظراً دوري للحصول على التّميس، فجأة ً فجّر الصّمت كلاماً وقال: ـ ما الفرق بيني وبينك؟ فُوجئت بالسّؤال ..وتلعثمت ثم قلت: ـ كلانا مسلم يا أخي! ضحك باستغراق وكأنّما شعر بما في إجاب

تأملات في تاريخ سقوط الرومان

أيمن الغامدي | نشر في العدد 92

تأملات في تاريخ سقوط الرومان

يُعد شارل لوي دي سكوندا المعروف بـ (مونتسكيو) – نسبة إلى حصن في جنوب شرق فرنسا ورثه عن أحد أعمامه – خير مثال على ما يُعرف بعقلية القرن الثامن عشر الأوروبي. جمع بين موسوعية الاطلاع وتحرر الفكر وتنوع التجربة وتذوق الأديب وعمق المفكر، يتجلى ذلك في مؤلفاته الشهيرة "الرسائل الفارسية" و"تأملات في تاريخ الرومان" و"روح القوانين" والأخير أدرجته كنيسة روما ضمن لائحة الكتب المحظورة على الكاثوليك !

حسن دوح الذي أعرفه

د. جابر قميحة | نشر في العدد 76

حسن دوح الذي أعرفه

عاش حسن دوح مجاهداً؛ فقد خاض معارك مشهورة في منطقة قناة السويس ضد الإنجليز، ومعارك ضد اليهود في فلسطين، و كان داعية مسلماً، وخطيباً لا يُشقّ له غبار، وأديباً له إبداعات قصصية وأدبية. ولأترك ذلك لشهادات التاريخ؛ لأقدم للقارئ صورة حسن دوح كما رأيته، وتعرفت عليه، وعايشته. في بداية الخمسينيات اشتهر حسن دوح -رحمه الله- بأنه زعيم الجامعة، غير مُدافَع. وكنّا قبل التحاقنا بالجامعة نسمع عنه ونحن طلابٌ

محمد إقبال..حرف يتوهج

دعاء نصري | نشر في العدد 74

محمد إقبال..حرف يتوهج

أنا أعجمي الدنِّ..لكنْ خمرتي صُنْعُ الحِجازِ وكَرْمِهَا الفينانِ إنْ كان لي نَغَمُ الهنودِ ولحنُهم لكنَّ هذا الصوتَ من عدنانِ صيحة قديمة من قلم إقبال أبان فيها عن تلك النفس الفريدة التي حازت في زوايا الكون من صخب الصيت وبريق الشهرة ما حازه أبو الطيب قديما، فملأ الدنيا وشغل الناس! فقد أنجبت الهند الكثير من الشعراء الذين رَقَمُوا أنفاس صدورهم على دفاتر الحياة، مثل : ميرزا أسد الله غالب، أكبر شعراء

عبد الصبور شاهين.. رحيل قمَّة شامخة

د. حلمي القاعود | نشر في العدد 73

عبد الصبور شاهين.. رحيل قمَّة شامخة

قبل عقدٍ من الزمان تقريبًا، التقيتُه في جناح لإحدى دور النشر بمعرض القاهرة الدولي للكتاب، كان اللقاء الشخصي الأخير، يومها سلَّمت عليه، وبدا أنه نسي اسمي، فقلت له: أنا فلان! فقال: "بتاع الاعتصام؟!" وضحك ضحكة عريضة كان لها معناها ومغزاها! كانت (الاعتصام) مجلَّة إسلاميَّة متواضعة الإمكانات، ولكنها كانت تقود المعارضة الإسلاميَّة والوطنيَّة، كأقوى ما تكون، وخاصةً في مرحلة السبعينيَّات، وكان لي شرف الكت

الأدب وفصول السنة

عبدالكريم العبدالكريم | نشر في العدد 71

الأدب وفصول السنة

المتتبع لارتباط الأحكام الشرعية بفصول العام (الصيف –الشتاء –الربيع –الخريف) يلحظ أن الارتباط جلي، فهناك أحكام شرعية ارتبطت بالموسم، مثل: تأخير صلاة الظهر في شدة الحر ، والتيمم في شدة البرد بضوابط معروفة عند الفقهاء، وغير ذلك من أحكام . وارتبطت المواسم أيضاً بفضائل الأعمال، فكانت أداة للحث على بذل طاعات تنسجم مع الموسم ، وربما جاء استخدام الموسم استخداما بياناً، لغاية الإيضاح والحث ، أخرج الإمام أ

شيءٌ من أبجدية الصَّمتِ

الإسلام اليوم | نشر في العدد 71

شيءٌ من أبجدية الصَّمتِ

قالتْ: أتكتب شِعْرًا؟ قلتُ: أكتُبُنِي ما زال في مِزْهَرِي لَحْنٌ يُهَدْهِدُني! *** حملتُ قلبي على أكتافِ قافِيَتِي،، فَجاءَ منكسرًا شِعْرِي.. فأشْبَهَنِي! *** لا تسألي قَلَمِي: ما سِرُّ غُرْبَتِه؟ وُلِدْتُ في الصَّمْتِ.. لا حَرْفٌ يُتَرْجِمُني *** سلي شُرُودي على أطلالِ غُرْبَتِنَا سلي المواجيدَ في الأعماقِ تَحْرِقُني *** سلي الصِّحَابَ.. لَكَمْ أسرفتُ في ضَحِكٍ حتى أواري غريبًا باتَ يَسْكنُنِي

الفجر الصادق

د. عائض القرني | نشر في العدد 70

الفجر الصادق

أما العنوان فمني، وأما القصيدة فمن أخي د. عائض، وكنتُ أقول له: الشيخوخة قرار وليس حتماً فيأبى، فلما صدح بهذه الرائعة بزني وتحدث بلغة صادقة مشجية وكان إيجابياً باستعجاله الشيب قبل أوانه ليكون وازعاً من شرة الشباب ودافعاً لإعادة الحساب، قرأ علي هذه المقطوعة مراراً وصوته يتهدج في إنشاد عذب وشاعرية فائقة. د. سلمان العودة

عن ابن تيمية أتحدّث..

عبدالله الهدلق | نشر في العدد 69

عن ابن تيمية أتحدّث..

“هذا القلق المطّرد في الوضع السياسيّ الذي اختصر حكم السلاطين ولم يسمح لهم إلا نادراً بأن يموتوا حتف أنفهم؛ استتبع حالةً من القلق وعدم الاطمئنان تهددت رجال البلاط والحكومة جميعاً في أرواحهم وممتلكاتهم، مما لم تُستهدف لمثله طبقة حاكمة من قبل إلا في أسوأ أيام الدولة الرومانية. فقد عجز الموظفون -حتى أقدرهم- عن الاحتفاظ بمناصبهم أكثر من ثلاث سنوات إلا في القليل النادر، وكم من قاضٍ أُسند إليه القضاء ث

الإسلام.. والمثقف المستنكف!

محمود سلطان | نشر في العدد 69

الإسلام.. والمثقف المستنكف!

لماذا المثقف العربي وحده، من دون مثقفي العالم، الذى يستنكف أن "يمس الدين له طرفاً"، بل ويعتقد أنه كلما خلع "عمامة" الدين عن رأسه بات مرشحاً أكثر للإنعام عليه بلقب "المستنير" الأكبر؟! نسأل .. بعد أن بلغ هذا "الاستنكاف" مبلغاً مثيراً بحق للاستفزاز. لا سيما وأن أية قراءة للأحداث تستند فى تأويلاتها إلى الدين، حتى وإن كانت حقاً باتت متهمة بـ"الغباء" تارة أو "الغيبية" تارة أخرى، ذلك إذا كان المثقف "المس

مقابر المطر

عبدالله العودة | نشر في العدد 68

مقابر المطر

عيناكِ يا مدينتي.. كالوهجِ المشبوبِ.. حمراوان.. عينانِ .. تبكيان .. تردّدانْ .. أنشودةَ المطر عينــاكِ يــا مدينتي تغتــالُهـا العيـــون.. تقتاتُها الحيتان .. تخطّ في عروقها مقابرَ الزمان وتسرقُ المكان وتكتبُ القصائدَ العصماء .. بالقلم المقلوب: ملاحم المطر مطرْ .. مطرْ.. مطرْ وكلّ عام تركعُ الأحياء .. و تسجدُ البيوت.. ويستعيدُ في الورى أملاكَه جالوتْ! وكلّ عام .. في مدينتي .. يسّاقطُ المطر ف

قراءة في تداعيات الانفتاح المعرفي

محمد عبدالباري | نشر في العدد 68

قراءة في  تداعيات الانفتاح المعرفي

الراصد لإشكاليات الصحوة الإسلامية والمتابع لامتدادتها وانكساراتها سيلحظ بجلاء أنها تعاني من أزمة معرفية خانقة وأنيميا ثقافية حادة تسببت في حالة تكلس للعقل الصحوي إن صح ّ التعبير ، ويكفينا للتدليل على هذا الملحظ أن نشير إلى أن الصحوة الإسلامية حركة تهدف إلى تغيير واقعٍ هي لا تعرف الكثير عن تجاذباته السياسية وتقاطاعاته الاقتصادية و مذاهبه الفكرية !!

الثَّورة على بؤس الطين

عبدالله الهدلق | نشر في العدد 68

الثَّورة على بؤس الطين

"لم يكن الفقر قطُّ نكبةً بالنسبة لي، فقد كان يوازيه دائمًا غنى النور.. حتى ثوراتي كانت آنذاك تضاء بهذا النور. لستُ أجزم أن قلبي كان من طبعه أن يميل إلى هذا الضَّرْب من الحبّ، غير أن الظروف ساعدتني فوضعتني في منتصف الطريق بين الفقر والشمس. أما الفقر: فمنع عني الحكم بأن كلَّ ما في العالم هو على ما يرام، وأما الشمس: فعلّمتني أن التاريخ ليس هو كلَّ شيء". كامو أَتَعرف.. قبل ثنتين وعشرين سنة انتبهتُ

سلفيّة متجددة أو المجتمع المدني..

عبدالله الهدلق | نشر في العدد 67

سلفيّة متجددة أو المجتمع المدني..

"وهناك آخر لا يقف إحساسه بالمسؤولية عند حدود بيته، بل يتعداه إلى الفئة التي ينتمي إليها، أو وطنه كاملاً، هذا النوع هو الذي يتكوّن منه: وقود الثورات، أو سكّان السجون، أو الباحثون عن المعرفة". أحمد بهاء الدين إن كنتَ ممّن يمضغ الكلماتِ بفمٍ متورِّم، ويصرخ في انفعالٍ أبله: "يستتاب فإن تاب وإلا قُتل"! فلا تقرأ هذا المقالة.. .. لقد كان المنهج العلمي السائد في هذا البلد يفي -إلى وقتٍ قريب- بالحاجة الم

أقصى يغيبُ ولا يغيب..!!

الإسلام اليوم | نشر في العدد 67

أقصى يغيبُ ولا يغيب..!!

وحملتُ كلَّ دفاتري.. مثلَ المسافرِ والغريبْ.. ورحلتُ من لغتي.. إلى لغةِ البنادقِ والحجارةِ.. واللهيبْ.. ورميتُ في ثغرِ القصيدةِ ألفَ إعصارٍ عصيبْ.. في حضرةِ الأقصى.. ورايات القتالِ.. تصيرُ أصواتُ المدافعِ.. لا تقلُّ نداوةً عن حسنِ صوتِ العندليبْ.. وكتبتُ أني لا أزالُ إلى القصائدِ كلَّ يوم اشتكي وجعي.. ولكنّ القصائدَ لا تجيبْ.. وكتبتُ أني كلما لحّنتُ قافيةً على وترِ القضيةِ.. تشرقُ الأبياتُ دمعا

وليد الأعظمي.. توحيد العرب بالشعر

بلقيس عبدالعزيز | نشر في العدد 66

وليد الأعظمي.. توحيد العرب بالشعر

شريعةُ اللهِ للإصلاحِ عنوانُ وكلُّ شيءٍ سوى الإسلامِ خسرانُ لمَّا تركنا الهدى حلّت بنا محنٌ وهاج للظلمِ والإفسادِ طوفانُ لا تبعثوها لنا رجعيةً فترى باسم الحضارةِ والتاريخِ أوثانُ لا حمرابي ولا خوفو يعيدُ لنا مجداً بنــاه لنا بالعزّ قرآنُ تاريخُنا من رسولِ الله مبدؤُه وما عـداه فلا عزٌّ ولا شانُ محمدٌ أنقذ الدنيا بدعــوتِهِ ومن هداه لنا روحٌ وريحانُ أبيات صاغها شاعرنا الإسلامي وليد الاعظمي الذي سخّ

الأديبة لبابة أبو صالح: أحلم دائمًا بـ “الثورة” أحلم دائمًا بـ "الثورة"

وجدان العلي | نشر في العدد 66

الأديبة لبابة أبو صالح: أحلم دائمًا بـ “الثورة”   أحلم دائمًا بـ "الثورة"

لبابة أبو صالح أديبة سورية تركت بصمتها الخاصة على جدار الأدب، منذ الصغر، وكان لها قلمها الدال في عالم القصة القصيرة والرواية، ومشاركاتها النقدية والشعرية المتعددة في الإنترنت، إلاّ أن قلمها توارى قليلاّ في الفترة الأخيرة، فأحببنا الإطلال عليه، وكان هذا الحوار:

وليد الأعظمي.. توحيد العرب بالشعر

بلقيس عبدالعزيز | نشر في العدد 65

وليد الأعظمي.. توحيد العرب بالشعر

شريعةُ اللهِ للإصلاحِ عنوانُ وكلُّ شيءٍ سوى الإسلامِ خسرانُ لمَّا تركنا الهدى حلّت بنا محنٌ وهاج للظلمِ والإفسادِ طوفانُ لا تبعثوها لنا رجعيةً فترى باسم الحضارةِ والتاريخِ أوثانُ لا حمرابي ولا خوفو يعيدُ لنا مجداً بنــاه لنا بالعزّ قرآنُ تاريخُنا من رسولِ الله مبدؤُه وما عـداه فلا عزٌّ ولا شانُ محمدٌ أنقذ الدنيا بدعــوتِهِ ومن هداه لنا روحٌ وريحانُ أبيات صاغها شاعرنا الإسلامي وليد الاعظمي الذي سخّ

    1    2    >
العدد الكلي للصفحات: 2