كتّاب المجلة | محمد الحامد

محاولة فاشلة لخلق «قصة حب»..

نشر في أدب | العدد 91

محاولة فاشلة  لخلق «قصة حب»..

هي تحب رجلا ولم تفقد هدوءها بعد؛ لتتهور وتخبره بذلك، وهو ـ أي الرجل ـ الذي تُحبه يحب أخرى يتورع عن فقدانها في حال تجرأ وأعلن عما يضطرب في قلبه نحوها، هي ـ أي البنت التي يحبها الرجل الذي تحبه ـ أنثى ولم تخبره حتى هذه اللحظة تحب رجلا آخر تظن أن اعترافها له يعد خرقا للطبيعة بأن تبادر أنثى بتسليم نفسها ببرود لرجل مجهول، الرجل الرابع في الحكاية لا يحب أحداً؛ لأنه يثق بحكمة تقول: "النساء حصالة مهما ادخ

محاولة صنع دُمية تحبك

نشر في أدب | العدد 90

محاولة صنع دُمية تحبك

في الجدار الزجاجي رسمت بسبابتي دائرة بحجم كرة قدم، تخيلته وجها مطموس الملامح لأنثى تحبني لم تخبرني بذلك بعد ولا أظن أنها تنوي أن تفعل. شعرت أنني على مقربة من مأزق، في الوجه شيء ناقص. شيء يشبه انتظار اتصال من شخص غريب يخبرك في حديثه أنه يكرهك ثم ينبهك أنه هاتف عمومي فيما لو حاولت تتبعه. وضعت خطيين أفقيين بداخل الدائرة تشير حسب رغبتي إلى عينين غارقتين في نوم عميق وتحلم بقتلي، هُنا تحديدا داهمني خوف