كتّاب المجلة | توماس فريدمان

من شابه أباه فما ظلم

نشر في متابعات | العدد 90

من شابه أباه فما ظلم

عندما أشاهد اجتياح الجيش السوري لمدينة حمص بهدف إخماد الثورة السورية ضد نظام بشار الأسد, أشعر وكأني أرى نسخة جديدة من فيلم سيء كان بطله حافظ الأسد، الرئيس السوري السابق ووالد الرئيس الحالي، قبل ثلاثين عاما، وقد شاهدتُ بنفسي النسخة الأصلية من هذا الفيلم. كان هذا في شهر أبريل عام 1982, عندما قدمتُ إلى بيروت لأعمل مراسلا صحفيا لصحيفة نيويورك تايمز, وسرعان ما سمعت قصصا مرعبة حول الاحتجاجات والانتفاضة