كتّاب المجلة | الجوهرة منور

في ذاكرتي كوازيمودو

نشر في أدب | العدد 88

في ذاكرتي كوازيمودو

كوازيمودو يطرق الأجراس بجسده الموشوم ألف حكاية «اعزفي اعزفي» ولا يدرك أنه دمعةٌ نقية لم يطلها التصحر بعد بكاءً للشتاء يثمر زهراً جميلا وجعٌ تشبث في خاصرةِ الأيام طفلٌ تائه الوجهةِ بلا عنوان يرتجي حضن أمٍ لا تجهضه أبٌ لا وجه له كمن تمادت تعابيرهم المتبدلة تشوه طهره الموجوع عطرٌ لروحي الغجرية هائمة الخطى أرتديه إن تمادى بقلبي الحنين وأي حنينٍ كنت أنت؟! لم يُصب رموشي يوماً جفافُ السنين!!