كتّاب المجلة | د. عبدالوهاب الطريري

والتيسير فِقْه

نشر في الأخيرة | العدد 77

والتيسير فِقْه

على شاطئ نهر بالأهواز قد نضب عنه الماء كانت طائفة من التابعين يتحرفون لقتال الخوارج، فجاء أبو برزة الأسلمي صاحب رسول الله [ على فرس، فنزل يصلي صلاة العصر، فعمد إلى عنان فرسه، فجعله في يده، فنكصت، فجعله في يده، فجعلت الفرس تنازعه وهو يتبعها، فلما ركع انفلت العنان من يده وانطلقت الفرس، فنكص أبو برزة على عقبيه، ولم يلتفت حتى لحق بها فأخذها، ثم مشى كما هو حتى أتى مكانه الذي صلّى فيه. فرآه رجل

هذا جُمْدَان

نشر في الأخيرة | العدد 76

هذا جُمْدَان

لما مر صلى الله عليه وسلم بالدُّفِّ بحذاء جبل جُمْدَان، وهو في طريقه إلى مكة في حجة الوداع إتكأ على مؤخر رحله، ثم قال: «أين السابقونَ؟». قالوا: يا رسولَ الله، قد مضى ناسٌ وتخلَّفَ ناسٌ. فقال: «سيروا، هذا جُمْدان، سبق المُفَرِّدُونَ، سبق المُفَرِّدُونَ». قالوا: وما المُفَرِّدُونَ يا رسولَ الله؟ قال: «الذاكرون الله كثيرًا والذاكراتُ، الذين يُهْتَرُونَ -أي: يولعون- في ذكر الله، يضع الذكرُ عنهم أثقاله

المدينة تتنفّس حباً

نشر في الأخيرة | العدد 75

المدينة  تتنفّس حباً

تكاد تظن أنهم يتنفسون الحب مع الهواء الذين يستنشقونه، ويرتوونه مع الماء الذي يشربونه. قد سرى الحب في فجاج حياتهم كلّها، مع قرب العهد بعماية الجاهلية، وجفاء الصحراء، وقساوة الطباع، وإذا بحثت عن السبب وجدت أنه أشرق على نفوسهم فأضاء جوانحها من تلك الشخصية المشعة؛ حيث كان رسول الله -صلى الله عليه وسلم- يسرج قناديل الحب في كل نواحي الحياة، فهو الذي إذا دخل بيته تعاطى الحب الزوجي في أجمل صوره، مع شربة ا

هذا خالي (2-2)

نشر في الأخيرة | العدد 74

هذا خالي (2-2)

تفجر نبع زمزم بهمزه جبرائيل بين يدي هاجر وجعلت أم إسماعيل تغترف من الماء في سقائها وهو يفور، فشربت وأرضعت ولدها، فإذا الملك بعد أن أغاث لهفتها يسكب في نفسها البشري، ويبث فيها السكينة والأمان، فيقول لها: لا تخافوا الضيعــة، فـإن ها هنا بيت الله يبنيه هذا الغلام وأبوه وإن الله لا يضيع أهله. إنها بشرى بسلامة هذا الغلام الذي كان على شفا هلكة قبل قليل، وبشرى باصطفاء الله له ليكون وهو وأبوه عمار بيته. و

هذا خالي (1-2)

نشر في الأخيرة | العدد 73

هذا خالي (1-2)

انتقلت من كفر حفنا من عمل أشمونين فيما يعرف اليوم بمحافظة المنيا بالصعيد إلى مصر، انتقلت من القرية التي تحيط بها معابد الفراعنة وتماثيلهم إلى مصر حيث الفرعون لتكون محضيته في قصره. وفي الوقت ذاته انتقل إبراهيم الخليل من الشام إلى مصر ومعه زوجه سارة، فلما دخل مصر أخبر الفرعون بأمره وقالوا له: قد قدم أرضك امرأة من أحسن الناس لا ينبغي لها أن تكون إلا لك ، فأرسل إليها فأتى بها، فلما قام إليها قالت: الل

هم كشفوا سرّك..!!

نشر في الأخيرة | العدد 72

هم كشفوا سرّك..!!

كان ذلك قبل نحوٍ من (30) سنة، وكان شاباً بسيطاً في تعليمه إلى قريب الأمية، بسيطاً في حاله إلى حد الفقر، بسيطاً في تعبيره؛ فهو مباشر غير متكلّف، جمعني وإياه غرفة الألم وسرير المرض في مستشفى الملك عبدالعزيز الجامعي بعد أن أجرى كل منا عملية جراحية. وكنا ننظر إلى التلفزيون في غير كبير اهتمام أو متابعة. كانت نشرة الأخبار، وأطل من الشاشة حتى ملأها وجهه الواسع، فلما رآه صاحبي -وكان مضطجعاً فجلس- جعل يدعو

القليل لا يصلح لك

نشر في الأخيرة | العدد 71

القليل  لا يصلح لك

مرحباً بك شيخنا أبا معاذ، وصبّحك الله بالخير كلما أصبحت، ومسّاك الله بالخير كلما أمسيت، ثم أنت هكذا تفعل بنا، تبث شَجْوَكَ فتبعث شَجْونا. إنّ الشجا يبعث الشجا وداعٍ دعا إذْ نحنُ بالخيف من منى فهيّج أشجانَ الفؤادِ وما يدري تحدثت عن المجد وبيته، فأذكرتني جميل عهد مضى يوم كنت في بدوات الشباب وتألق المثاليات أقرأ في العقد الفريد، وعيون الأخبار والمستطرف، وكانت قصص المكرمات وفعلات الأجواد مما يشدني خ

زكاء يتلظى ذكاء

نشر في الأخيرة | العدد 70

زكاء يتلظى ذكاء

كالنقش في الحجر ما حفظت في الصغر من أحاديثه قبل صلاة العشاء، فهو إمام مسجد حينا يتحدث قبل صلاة العشاء حديثاً يطول قرابة الساعة في التفسير والحديث والوعظ وكانت تلك الأحاديث نقلة عما اعتدنا عليه قبلها من قراءات طويلة مملة لنا نحن الصبية، أما حديثه فكان يشعر المستمعين جميعاً أنه يعني كل واحد منهم، و كنا نجتمع أطفالاً في المدرسة الابتدائية فأتحدث أنا وزميلي محمد القصير في الصباحات عن حديث الشيخ في تل

يا سيدي عمر

نشر في الأخيرة | العدد 69

يا سيدي عمر

لا تزال تلك الشحنات الوجدانية تسري في نفسي كأنما هي موجات متوالية تتحرك في كل شغاف النفس، وتجري في كل مسام الجسد، وأنا أحدق في الصورة التي تكاد تتحرك بين يدي ويوشك أن تنطق بكلام يملأ أذني. فهذه صورة الشهيد أمامي وهذا ابنه بجانبي وهؤلاء أبناء المجاهدين معه يقصون ما روى لهم أباؤهم من مدهشات المواقف، كانت مفاجأة لا أشعر أنني سأفارق مناخ التفاعل والتأثر بها بحيث لم أدع الحديث عنها في كل لقاء بعدها. ل

قوانين نبوية للحياة

نشر في الأخيرة | العدد 68

قوانين نبوية للحياة

كنت في يفاعة الشباب أقرأ على جماعة المسجد قبل صلاة العشاء ـ  كما هي العادة في مساجد الرياض حينها ـ  بعضَ كتب العلم، وتوافق أني كنت أقرأ أحاديث من كتاب الجنائز، فلما كان الغد أمسك بي بعد صلاة الظهر شيخ من العلماء المهاجرين من أرض تركستان كان يصلي معنا فقال لي: يا بنيّ، لقد سمعت قراءتك البارحة لأحاديث الجنائز، وإننا نموت في العمر مرة واحدة، ولكننا نصلي في اليوم خمس مرات، فلماذا لا تقرأ علينا شيئا

قراءة في مشروع محمد عابد الجابري

نشر في الأخيرة | العدد 68

قراءة في  مشروع محمد عابد الجابري

في إحدى البرامج الفضائية أكَّد فضيلة الشيخ سلمان بن فهد العودة -المشرف العام على مؤسسة الإسلام اليوم- أن الدكتور محمد عابد الجابري الذي غيَّبه الموت مؤخرًا (يوم الأحد 3/5/2010) لم تكن عنده خصومةٌ مع أمته، وكان يبحث عن طريق للنهضة وعن سرّ التخلف، كما أنه توجَّه خلال الفترة الأخيرة لمعالجة قضية الفكر الإسلامي بروح إسلامية على الرغم من الاختلاف معه حول عدد من المفاهيم. وليس ثمة شكٌّ أن الدكتور محمد ع

في مولد الإمام

نشر في الأخيرة | العدد 67

في مولد الإمام

هنا ولد الإمام؛ فهذه أرض أجداده وآبائه ومولده وبساط طفولته ومدرج خطاه.. هنا استنشق أول نسائم الحياة، واستقبل أول مراحل العمر. هنا قضى سبع السنين الأول من حياته. تذكرت هذا الإمام وأنا أزور مسقط رأسه في منطقة ماردين بتركيا؛ فكان لذكراه مذاق آخر. تذكرت اتساعه المكاني وامتداده الجغرافي، فلا أعلم عالمًا في عصره أو بعده كانت الأمصار المتباعدة تجتمع عنده لتتحول أسئلتها إلى فتاوى بلدانية صارت كتباً باسم

الصباح النبوي

نشر في الأخيرة | العدد 65

الصباح النبوي

يصدع نور الفجر ظلمة الليل، ويصدع أذان بلال سكون المدينة، ويوافي ذلك رسول الله [ نائماً؛ ليستريح البدن الشريف ساعة السحر بعد سبح طويل من قيام الليل، فإذا أذّن بلال أستيقظ رسول الله [، وأول شيء يفعله أن يتناول سواكه فيستاك به ثم يقول: "الحمد لله الذي أحيانا بعد ما أماتنا وإليه النشور". ثم يجيب المؤذن بمثل ما يقول، فإذا قال: الله أكبر الله أكبر. قال: الله أكبر الله أكبر. وإذا قال: أشهد أن لا إله إلا

لقاء الكبار

نشر في الأخيرة | العدد 64

لقاء الكبار

كم شعرتُ بعظمةِ هذا الإرث، ونفاسة ذاك الميراث ونقائه، وأنا أرى تداولَ الأجيال لهذه الحفاوة والرعاية لهذا الميراث العظيم المقدَّس. كان ذلك وأنا أحضر المجلس الأخير لختم صحيح البخاري والأحاديث تُقرأ على شيخنا العالم المبارك المعمر، وكان يتابع القراءة بكامل اليقظة، وهو الذي يبلغ السابعة والتسعين من عمره المبارك، في رحلة مديدة مع العلم والتعليم. وكان هذا المجلس من مجالس العلم المباركة، ورسوم التعليم ال

أهل الثغور

نشر في الأخيرة | العدد 62

أهل الثغور

اشتهر خبر الإمام المجاهد عبدالله بن المبارك -رحمه الله- والذي يقول فيه: «من اعتاصت عليه مسألةٌ فليسأل أهلَ الثغور، فإن الله يقول: (وَالَّذِينَ جَاهَدُوا فِينَا لَنَهْدِيَنَّهُمْ سُبُلَنَا)». وفي رواية: «إذا رأيت الناس اختلفوا فعليك بالمجاهدين وأهل الثغور، فإن الله تعالى يقول: (لنهدينهم)». وهذا الخبر يُروى عن ابن المبارك من قوله، ويُروى من قول سفيان بن عيينة له. وقد كثر تداول الخبر، و الاستدلال به

أحبّ أن أسمعه من غيري

نشر في الأخيرة | العدد 61

أحبّ أن أسمعه من غيري

كأنما فتق حجاب الزمن، فأنا هناك، أستنشق عبير غبار المعركة، وأراهم والدماء تنزّ من جراحاتهم.. وجوههم الطيبة المباركة شاحبة من الجهد والقرح والألم، ونفوسهم مفجوعة ثكلى على إخوانهم، يرونهم قتلى أمامهم، لا والله ما شعرت أني أنظر إليهم، بل شعرت أني معهم، حتى كأنما أرى قسمات وجوههم ومواطئ أقدامهم، وهم يقومون يتحاملون على ألمهم وقرحهم وجراحاتهم لينفروا من معركة إلى معركة، وهم يقولون: حسبنا الله ونعم الو