كتّاب المجلة | عبدالله الهدلق

"من عبدالعزيز بن عبد الله بن باز" وأشياء أخرى

نشر في مرافئ | العدد 81

"من عبدالعزيز بن عبد الله بن باز" وأشياء أخرى

"فأما حالي فسيئةٌ كيفما قلّبتُها، لأن الدنيا لم تواتني لأكون من الخائضين فيها، والآخرة لم تغلب عليّ فأكون من العاملين لها..". أبوحيان التوحيدي ارفُق بنا أبا حيان فما أشبه اشتباهنا! "ألا ما أتعس الحياة التي تستغرقها مطالبُ الرّزق".. ما أشدّ بؤس هذه الحياة السلبية التي لا همّ للمرء فيها إلا أن يدفع عن نفسه عاديةَ الفقر والجوع والمرض والحرمان، ما أبغض الأيام " حين يكون المستقبل لا مستقبل له"

عن ابن تيمية أتحدّث..

نشر في أوراق ثقافية | العدد 69

عن ابن تيمية أتحدّث..

“هذا القلق المطّرد في الوضع السياسيّ الذي اختصر حكم السلاطين ولم يسمح لهم إلا نادراً بأن يموتوا حتف أنفهم؛ استتبع حالةً من القلق وعدم الاطمئنان تهددت رجال البلاط والحكومة جميعاً في أرواحهم وممتلكاتهم، مما لم تُستهدف لمثله طبقة حاكمة من قبل إلا في أسوأ أيام الدولة الرومانية. فقد عجز الموظفون -حتى أقدرهم- عن الاحتفاظ بمناصبهم أكثر من ثلاث سنوات إلا في القليل النادر، وكم من قاضٍ أُسند إليه القضاء ث

الثَّورة على بؤس الطين

نشر في أوراق ثقافية | العدد 68

الثَّورة على بؤس الطين

"لم يكن الفقر قطُّ نكبةً بالنسبة لي، فقد كان يوازيه دائمًا غنى النور.. حتى ثوراتي كانت آنذاك تضاء بهذا النور. لستُ أجزم أن قلبي كان من طبعه أن يميل إلى هذا الضَّرْب من الحبّ، غير أن الظروف ساعدتني فوضعتني في منتصف الطريق بين الفقر والشمس. أما الفقر: فمنع عني الحكم بأن كلَّ ما في العالم هو على ما يرام، وأما الشمس: فعلّمتني أن التاريخ ليس هو كلَّ شيء". كامو أَتَعرف.. قبل ثنتين وعشرين سنة انتبهتُ

سلفيّة متجددة أو المجتمع المدني..

نشر في أوراق ثقافية | العدد 67

سلفيّة متجددة أو المجتمع المدني..

"وهناك آخر لا يقف إحساسه بالمسؤولية عند حدود بيته، بل يتعداه إلى الفئة التي ينتمي إليها، أو وطنه كاملاً، هذا النوع هو الذي يتكوّن منه: وقود الثورات، أو سكّان السجون، أو الباحثون عن المعرفة". أحمد بهاء الدين إن كنتَ ممّن يمضغ الكلماتِ بفمٍ متورِّم، ويصرخ في انفعالٍ أبله: "يستتاب فإن تاب وإلا قُتل"! فلا تقرأ هذا المقالة.. .. لقد كان المنهج العلمي السائد في هذا البلد يفي -إلى وقتٍ قريب- بالحاجة الم

حُرمة الأشياء المبتذلة "قصة قصيرة"

نشر في أوراق ثقافية | العدد 64

حُرمة الأشياء المبتذلة "قصة قصيرة"

-1- السلّم هناك.. حاضر حاضر يا دكتور، سأصعد عليه وأصلح الإنارة. اللعنة.. لماذا يقضي الذباب حاجته على المصابيح القديمة؟ أهذا هو مستقبلي، كهربائي في مستشفى قديم بقرية نائية.. وهذا البغل كيف أصبح طبيبًا يأمر وينهى، كيف أخطأته لجنة المقابلة فلم تجعل منه طبيبًا بيطريًّا.. لا أحد أقدر على فهم الحيوان من هذا الحيوان!! لكني مثقف، قرأت كتبًا لا يستطيع هذا البغل أن يلفظ أسماء مؤلفيها، لن يحسن ذلك، ولو أغ

شهوة الكلام ومهاوي الفُتون..

نشر في أوراق ثقافية | العدد 63

شهوة الكلام ومهاوي الفُتون..

الإنسان هو الإنسان: يحتاج إلى التجاوب الشعوري، يحتاج إلى هذا الفرح المقدّس. تلقاه طفلاً لا تعرفه قد خرج من مدرسته بشهادته فيدفعها في وجهك دفعًا لتقرأها، ثم يصيح بك يوم القيامة وأنت في حالٍ غير حاله: "هاؤم اقرؤا كتابيه".. 1 - ليس يتجلّد العبد على ربّه.. هذا الشاعر المتمرّد أمل دنقل (ت 1983) وكان ملأ شوارع القاهرة كفرًا وسكرًا وعربدة، حتى قال يثني على الشيطان أبياته الرجيمة: المجـد للشيطان معبود ا

خاطراتٌ عن الطوابير والأمثال.. عن الطوابير والأمثال..

نشر في أوراق ثقافية | العدد 61

خاطراتٌ عن الطوابير والأمثال.. عن الطوابير والأمثال..

قال مكسيم غوركي: "جئت إلى هذا العالم كي أختلف معه". ولقائلٍ أن يقول: جئت إلى هذا العالم لأختلف مع مكسيم غوركي، جئت إلى هذا العالم كي أضيف إليه.. تريد الحق بلا مواربة: ما أكرهه في هذه الحياة أكثر مما أحبه، لكن كره أشياء الحياة تختلف درجاته بتفاوت أثره السيئ على نفسي.. أنا أكره حارس مسجدنا البنغالي؛ لأنه كان يرش إطارات السيارة بالماء ثم ينصرف –رعاه الله- ليوهمني بأنه قام بتنظيفها. مع أني أستحق شيئً