كتّاب المجلة | عبير العقاد

صوت السماء

نشر في علمتني الحياة | العدد 64

صوت  السماء

بلال بن رباح أو داعي السماء، ذلك الإنسان الذي ظل على إيمانه بدعوة الإسلام، متحدياً في ذلك سادات القبائل من قريش وغيرها، حتى لاقى ربه راضياً مرضياً. بلال بن رباح الذي تحمّل في سبيل إسلامه صنوفاً من العنت والعذاب لا توصف؛ فهانت عليه نفسه في سبيل الله، فلم يسعْ أمية بن خلف – سيده الذي تولى تعذيبه- إلاّ أن يأخذه ويلقي به عارياً على رمال الصحراء تحت وقدة الهجير الحارقة، بعد أن وضع على صدره الأحجا

مصطفى الشكعة: كنت مقرباً من حسن البنا والعقاد وطه حسين

نشر في حوار | العدد 64

مصطفى الشكعة: كنت مقرباً من حسن البنا والعقاد وطه حسين

الأستاذ الدكتور مصطفى الشكعة.. أحد العلماء البارزين، وعضو مجمع البحوث الإسلامية، والعميد الأسبق لكلية الآداب بجامعة عين شمس، ورئيس لجنة التعريف بالإسلام بالمجلس الأعلى للشؤون الإسلامية، وواحد من أهم المدافعين عن الإسلام ضد الهجمات التي يتعرض لها.. نُشر للدكتور الشكعة (40) كتاباً، طُبع بعضها (20) مرة، وبعضها الآخر عدة مرات، من أشهرها كتاب “إسلام بلا مذاهب”، “معالم الحضارة”, و”الأدب الأندلسي”, “الح

كلمات لها معنى

نشر في علمتني الحياة | العدد 63

كلمات لها معنى

وردة واحدة لإنسان على قيد الحياة أفضل من باقة كاملة على قبره. لا تحاول أن تجعل ملابسك أغلى شيء فيك حتى لا تجد نفسك يوماً أرخص مما ترتديه. كلما ازددت علماً ازدادت مساحة معرفتي بجهلي. من زاد في حبه لنفسه.... زاد كره الناس له. يسخر من الجروح.. من لا يعرف الألم. اللسان ليس عظاماً.. لكنه يكسر العظام. نمر مفترس أمامك.. خير من ذئب خائن وراءك. إذا خرجت الكلمة من القلب دخلت إلى القلب. وإذا خرجت من ال

إسلاميّات شوقي

نشر في علمتني الحياة | العدد 62

إسلاميّات شوقي

لا خلاف في أن الشاعر أحمد شوقي من ألمع شعرائنا في العصر الحديث.. فهو واحد من كبار الشعراء الذين تعددت نواحيهم الفنية، وتشعبت آثارهم الأدبية. فقد ملأ العصر بقصائده الغنائية، ووصلها بمسرحياته التمثيلية، وذهب الناس من أجله أحزاباً، لذلك كله ولغيره اختلف الناس حوله وحول شاعريته، وانقسموا فريقين: فريق طار به وباسمه؛ فأغرقه ثناء، ورآه الشاعر الذي لا يدانيه شاعر، أو القمة التي لا تعلوها قمة. وفريق آخر تع

وديع فلسطين : دخلت الحياة العامة صحفياً ثم متأدباً

نشر في مراجعات | العدد 60

وديع فلسطين : دخلت الحياة العامة صحفياً ثم متأدباً

أديب كبير يقدره الأدباء العرب حق قدره، وإن لم تلتفت إليه المؤسسات الثقافية في مصر، فتعطيه بعض حقه عليها، كما تفعل مع أشباه الكتاب والأدباء، ولعل السر في ذلك أن الرجل يحترم نفسه، ويربأ بها أن تقف على باب مسؤول هنا أو هناك، ويدخر وقته للعمل والإنتاج، إلى جانب مساعدة الباحثين بالمادة العلمية والمراجع الأدبية. إنه سفير الأدباء الأديب وديع فلسطين.. (الإسلام اليوم) ذهبت إليه، وحاورته ليفتح لها خزائن قلب