88

الرئيسية : تصفح العدد 88 العودة

  • الصباحات

    د.سلمان العوده
    كنت أرقبها وهي تميط اللثام الأسود عن محيَّاها الفتَّان، وتُقبِل عليَّ بحنانٍ ودفء، أحس بأنها تخاطبني بلغتها الصامتة، وتستحضرني أمامها كأم لا تعرف في هذا العالم غيري! كل يوم كانت تخُطُّ على صفحة أيامي ذكرى جديدة، أو تلقنني درساً يصعب نسيانه، أو ترسم بأشعتها الذهبية المنسابة عبر الأثير وجه وردة صفراء مبتسمة. لم تكن ابتسامتها صفراء بل كان اصفرارها ابتساماً! هل للورود خدود؟ أجل!

  • إبراهيم أصلان عاشق البساطة ينهي وردية الليل ويرحل

    محمد سيد بركة
    أدرك الصبح وردية الليل، فغيب الموت مالك الحزين، في خلوة الغلبان، فبكت عصافير النيل. التقيته مساءً ذات يوم ربيعي عام 1996 م في مكتبه الصغير بصحيفة الحياة اللندنية في حي جاردن سيتي الهادئ بجوار السفارة الأمريكية والسفارة البريطانية، فاستقبلني ببشاشة وبساطة، وكأنني صديقه الأثير، وأخذ يحدثني مستطردًا في الحديث وأمامه علبة تبغ يلف منها سيجارة وعزم عليّ بسيجارة فشكرته وقلت له إني لا أدخن.. كان يشبه،

  • الإسلام والديمقراطية

    علاء البشبيشي
    نرى، فيما نسميه (الربيع العربي)، أن كل دولة عربية كان لديها أسباب مختلفة تقف وراء غضبها، وفي ذات الوقت، نرى تشابهات بارزة. أولا: التقليد؛ ذلك أن كل ثورة تقلد أختها. ثانيا: الدور البارز الذي لعبته وسائل الإعلام الاجتماعية "رغم تضخيم هذا الدور في الغرب كما لو كانت هي مشعلة الثورة". ثالثا: وهو أمر في غاية الأهمية، أن نزعة الشباب لدى الدول والشعوب التي خرجت الآن إلى الشوارع تميل إلى الانتقاد.

  • في ذاكرتي كوازيمودو

    الجوهرة منور
    كوازيمودو يطرق الأجراس بجسده الموشوم ألف حكاية «اعزفي اعزفي» ولا يدرك أنه دمعةٌ نقية لم يطلها التصحر بعد بكاءً للشتاء يثمر زهراً جميلا وجعٌ تشبث في خاصرةِ الأيام طفلٌ تائه الوجهةِ بلا عنوان يرتجي حضن أمٍ لا تجهضه أبٌ لا وجه له كمن تمادت تعابيرهم المتبدلة تشوه طهره الموجوع عطرٌ لروحي الغجرية هائمة الخطى أرتديه إن تمادى بقلبي الحنين وأي حنينٍ كنت أنت؟! لم يُصب رموشي يوماً جفافُ السنين!!

  • البرجعاجيّون

    عبدالرحمن الجوهري
    في كل منخفض من الأرض، تجتاح الرغبة العوالم للبحث عن مكان رفيع. مقاومة للجاذبية، وبعدا عن الحضيض. وليس الأمر بمنته كذلك، إذ ليس كل ارتفاع بارتفاع، والنسر نسر سواء حلق شاهقا، أو هبط على أجمة من صعيد. إن أكبر إشكال يمكن أن يكون، حين يقاوم السقوط المعنوي بارتفاع مادي، وهذا ما سيكون حديثنا هنا. أزمة المثقف حين يراهن من نفسه أنموذجا صالحا نقيا، وجوهرة سريعة الخدش والعطب، غير صالح لمعاشرة بقية الكائنات

  • السلطة والمثقف.. جدل يحسمه الحكم الرشيد

    طه عبدالرحمن
    على الرغم من أن العلاقة بين المثقف والسلطة في العالم العربي ظلت ملتبسة على مدى العقود الماضية، في ظل الحرص الدائم من جانب السلطة على احتواء المثقفين في مفاصلها المختلفة، وخاصة الإعلامية والثقافية، إلا أن هذه العلاقة وبعد نجاح الثورات، أصبح حالها مختلفًا، ويكاد يصبح على النقيض تمامًا. وفي الوقت الذي كان فيه مثقفون يسيرون في فلك السلطات الحاكمة يتملق لها البعض، أصبح الحال مختلفًا بعد الثورات؛

  • مؤسس حكومة الظل لشباب الثورة : المثقفون كالسياسيين

    عمرو محمد
    أكد د.علي عبد العزيز، مؤسس حكومة الظل لشباب الثورة المصرية، أن تولي المثقفين مناصب سياسية بعد الثورات أمر مرحب به، وأنه من حقهم كغيرهم تولي مثل هذه المناصب، انطلاقا من الواجب الوطني. وقال في حديثه لـ"الإسلام اليوم" أنه لا يرى غضاضة في الصعود السياسي للمثقفين، وأن إرادة الشعب التي ساهمت في تولي الإسلاميين أمر مرحب به، مادام أن هذه إرادة الشعب، ويجب التعامل معهم على أساس المساعدة.

  • المعرفة والسلطة لا يمكن لأمة أن تُستعبد لولا استعدادها على نحو خفي للعبودية

    د.خالص جلبي
    كانت توقعات الناس أن القيادة السورية مع أحداث درعا أن تقدم تنازلات وهو جهل بالسياسة والتاريخ وعلم الاجتماع، بسبب الجهل بطبيعة الأمراض الاجتماعية؟ ومن رأى مجلس (القرود) عفوا مجلس الشعب وكيف يصفق؟ لقال هل أنا في حلم أم علم؟ ولو اجتمع أهل درعا كلهم وليس بينهم طبيب واحد على مصاب باليرقان (أبو صفار) لما تقدموا بحل معضلة مرضه إلا سقاما، ولذا وجب تشريح بنية الديناصور السياسي في الغابة العربية.

  • برهان غليون ثورة مفكر

    الإسلام اليوم
    "بدون تحرر الأغلبية ومشاركتها في الحياة السياسية ليس هناك أية إمكانية لتغيير النظام، فالحرية هي شرط التحرر القومي وقاعدته، ولكنها لن تكون ناجزة إذا اعتبرناها فكرة مجردة، واستبعدنا مضمونها الحقيقي الممثل في مقاومة العسف الداخلي والخارجي، والاستبعاد والإقصاء، وافتقاد السيادة على القرار الوطني". بهذه المقدمة افتتح المفكر السوري ورئيس المجلس الوطني الانتقالي في تركيا برهان غليون كتابه

  • راشد الغنوشي : لا نهضة إلا بالإسلام

    الإسلام اليوم
    "كنت ولا أزال مقتنعاً بأن الإسلام هو روح هذه الأمة وصانعها وباني أمجادها، ولا يزال هو طريقها للمغالبة والنهوض، فكيف يمكن تهميشه وتحويله إلى عنصر ثانوي في الأيديولوجيات القومية، وهناك ما هو أكثر منها سلبية وعداءً للإسلام". حول هذه الكلمات السابقة تتمحور أفكار الشيخ راشد الغنوشي، الزعيم السياسي الإسلامي التونسي، الذي قضى حياته متنقلا بين البلاد، باحثا عن الحقيقة أولا،

  • عصام العريان الفقيه السياسي

    الإسلام اليوم
    "كيف يبعد العريان عن المكتب؟ وكيف يرفض ولا يؤخذ برأي المرشد عندما يصر على تصعيده؟ إنه أفهمهم في السياسة، ولا يستطيع أحد التشكيك في هذا. أعتقد أن الجماعة لابد أن تفيء لرشدها، وتصحح هذا الخطأ، وإلا ستكون مرفوضة من القاعدة الشعبية العامة". الكلمات السالفة أطلقها العلامة الدكتور يوسف القرضاوي في رسالة تعنيف شديدة اللهجة لجماعة الإخوان المسلمين، حين رفضت تصعيد الدكتور عصام العريان إلى مكتب الإرشاد،

  • غازي القصيبي : سياسي بعتاد ثقافي

    الإسلام اليوم
    يظل الراحل غازي القصيبي المثال الأبرز للسياسي الذي خاض معاركه بأسلحة ثقافية، وللمثقف الذي روج لثقافته بمناصب سياسية، حاصدا هنا آهات الإعجاب، ومثيرا هناك إشارات الامتعاض والاحتجاج. غضب يهودي إن كانت الدبلوماسية نجحت في إجبار القصيبى على اتخاذ مواقف متوقعة في أحايين كثيرة، إلا أنها لم تكن تنجح دائما، فقصيدته التي أشاد فيها بالشهيدة الفلسطينية آيات الأخرس التي نفذت عملية استشهادية في إسرائيل

  • المثقف عندما يكون سياسيا: نجاحٌ في اختيار الكلمات .. فشلٌ في مواجهة الواقع

    سمير خميس
    تمتلئ الذاكرة السياسية بأمثلة عديدة لمثقفين شاركوا في كتابة تاريخها بأدوارهم السياسية، فمن الرئيس التشيكي الذي ودع الحياة قبل أيام قليلة فاتسلاف هافيل مرورا بالشاعر والرئيس السنغالي الراحل ليوبولد سيدار سينجور وصولا إلى الروائي الفائز بجائزة نوبل البيروفي ماريو بارغاس يوسا. وتبقى الذاكرة السياسية حبلى بأمثلة وتجارب أخرى، إلا أن الدور التي لعبته هذه الشخصيات الثلاثة،

  • منصف المرزوقي رئيس الربيع العربي

    طه عبدالرحمن
    "شخص نزيه.. ويملك ماضيًا لا غبار عليه"، هكذا يصف الكثيرون أول رئيس ديمقراطي تونسي في ظل "الربيع العربي"، المنصف المرزوقي، وهو كان زعيم حزب "المؤتمر من أجل الجمهورية". وانتُخب رئيسًا مؤقتًا للجمهورية بأغلبية ١٥٣ صوتًا. المرزوقي، الذي درس الطب، كان من أبرز معارضي الرئيس التونسي السابق زين العابدين بن علي، الذي أطاحت به ثورة شعبية فى يناير الماضي. وعلى الرغم من أن الكثيرين يعتبرون المرزوقي،

  • منيف المتنبي

    ريم الفضلي
    أبعد من النبوءة، ولا يشبه التهويم، أن يقول عبدالرحمن مُنيف، مشحونا بالأمل، في تسعينات اليأس: "يجب أن يتصدى الجميع لظاهرة القمع، ويجب حشد كل القوى لمقاومتها وإسقاطها، وإلا تحول الوطن إلى زريبة للعزل، وأصبحنا جميعا في حلقة النار الرهيبة، هذه النار التي ستأكل الكثيرين، بما فيها الأنظمة الحاكمة". كل ما في الأمر، أن مثقف عجن عصره، وداخ في مجاهله، سابرا أنينه وصراخه، آمن أن الكلمة هي مَن يمكن

  • الشرق الأوسط الجديد جحيم اليهود

    حسن شعيب
    كلما أينعت ثمار الربيع العربي, وتسارع تدحرج كرة الثلج، من تونس إلى مصر وليبيا، ثم اليمن وسوريا، ومن بعدهم المغرب والجزائر، وتواصل صعود الإسلاميين في الانتخابات، كلما تصاعدت مخاوف الإسرائيليين من أنّ العام القادم قد يكون أسوأ بالنسبة لهم. يؤكد ذلك انشغال "يديعوت أحرنوت" بصعود الإسلاميين، وتخصيصها مقالا عنوانه "الشرق الأوسط جنة للمسلمين وجحيم لليهود", ذكرت فيه أنّ الإسلاميين في تونس،

  • صعود أفريقيا القارة الطموح

    علاء البشبيشي
    (محلاتٌ مليئة بالبضائع، بارتفاع ستة أقدام، وشوارع تزدحم بالزبائن والبائعين، الذين يتعرقون بغزارة).. هذا المشهد ليس في أحد شوارع دول العالم الغني الرئيسية خلال موسم رأس السنة، بل واقعٌ يستمر على مدار العام في سوق أونيتشا جنوب نيجيريا، الذي يقصده قرابة 3 ملايين شخص يوميًا لشراء الأرز والمنظفات، والحواسيب ومواد البناء، ويُعتبر مركزًا للتجار القادمين من خليج غينيا، الإقليم المبتلى بالفساد والقرصنة

  • مسلمو أمريكا في 2011 ، معاناة كالعادة

    الإسلام اليوم
    "أينما وُجِد المسلمون وجدت معهم المشاكل", هذا التعليق الطائفي الذي نشرته صحيفة "نيويورك بوست" الأمريكية ضمن مقالٍ لاذع حمل عنوان "نيويوركستان..لا تستبعد ذلك"، في خضم المناقشات الحادة التي أطلقها المعارضون لبناء مسجد في مدينة نيويورك، يعكس أزمة سبعة مليون مسلم يعيشون في الولايات المتحدة الأمريكية، تحت نير معاناة لا تنتهي منذ أحداث 11 سبتمبر. إحدى العبارات التي سطرها كاتب المقال

  • « سلاح الثوار تحت السيطرة » الصلابي : لن أرشح نفسي لأي منصب رئاسي

    زياد الركادي
    أبدى الداعية والعالم الليبي الشيخ د. علي الصلابي عدم رغبته في خوض المعترك السياسي الليبي في فترة ما بعد القذافي، مشددا على وقوفه مع الشعب الليبي بكل ما يملك لتحقيق أهدافه. وشدد الصلابي على أن قضية مرجعية الدستور الليبي قد حسمت من خلال الاتفاق على الدين الإسلامي والشريعة الإسلامية كمرجعية للدستور الليبي، مشيرا إلى أن ليبيا تعيش مخاضا سياسيا طبيعيا تشهد فيه حراكا سياسيا وفكريا وثقافيا بفعل مؤسسات

  • أبرز أحداث 2011 الرقمية

    عبدالمنعم خليفة
    حفل عام 2011 بالكثير من الأحداث في عالم التقنية والتكنولوجيا مع ظهور الجديد من الأجهزة الإلكترونية والبرمجيات بالإضافة إلى تطوير الأجهزة الموجودة في الأسواق عبر إدخال التقنيات الجديدة لها. جاءت تلك الأحداث متزامنة مع ثورات الربيع العربي التي لعبت فيها التكنولوجيا الحديثة وشبكة الإنترنت دورًا كبيرًا، كما صنعت الكثير من العناوين الرئيسية في وسائل الإعلام.

الأعلى