الرئيسية: القارئ يكتب العودة

قبر مريم

كتب بواسطة: الإسلام اليوم | في القارئ يكتب . بتاريخ : Jun 9 2012 | العدد :60 | عدد المشاهدات : 2404

اليوم أكملتِ خمس سنوات منذ رحلتِ وتركتني مع الألم
خمس سنوات وكأنها سياط جلاد تلهب ظهري
أخلفت وعدي معك، ولم أكن رجلاً تتكلين عليه 
ولكن العقاب صعب يا مريم 
كنتُ أحتاج لفرصة.. فرصة وحيدة وبعدها... (يبكي بحرقة)
آهٍ ما أطول الأيام بعدك!
كل الفصول شتاء بارد أشتمّ فيه رائحة الموت 
كل الفصول خريف أصفر شاحب كوجهي المشنوق على قبرك
كل الفصول صيف بائس يلهب روحي 
كل الفصول لا ربيع فيها بعدك. 
خمس سنوات والمكان يسألني عنك، وأكذب
غرفتك المظلمة، شباكك الصغير، علبة ألوانك 
مشطك الخشبي، ومرآتك
لعبتك الشقراء، وبنت الجيران التي تطرق كل خميس بابنا لتلهو معكِ
أهرب منهم ومن نظرات الوجع المسنونة.. أهرب من معطفك الصوف
مازال هناك يرقد حيث وضعته!! 
كل الأيام تشبه بعضها كيوم رحيلك.
كم تمنيت ذاك القبر القريب منك لعلي حين أغفو إلى جوارك
أشتم عبيرك، وأسمع همس براءتك، وحين تعطشين تنادين 
أبي.. أبي أريد ماءً
أمازلتِ غاضبة مني لأني تركتك تصمتين؟
مريم..
مريم..
هل ستسامحين من أخلف الوعد يوماً؟
خمس سنوات مرت ونفس السؤال يسألني وأنتِ لا تجيبين 
هل حرمني منك القبر؟
وسكون الليل هنا؟
أجبني يا قبر مريم..!!

محمد أحمد عسيري


مساحة إعلانية
الأعلى