الرئيسية: الملف العودة

لماذا نقرأ ؟

كتب بواسطة: د. بندر آل جلالة | في الملف . بتاريخ : Jun 15 2012 | العدد :89 | عدد المشاهدات : 4410

من طبع البشر أنهم لا يحرصون على فعل ما إذا لم يقتنعوا بأهميته لحياتهم، فالبعض قد يقول إن القراءة هامة ولكنه في الحقيقة ليس مقتنعاً قناعة تامة تحفزه على ممارسة هذا النمط من السلوك.
ومن أجمل ما قيل عن أهمية القراءة ما سطره العقاد قائلاً:" لست أهوى القراءة لأكتب، ولا لأزداد عمرًا في تقدير الحساب، إنما أهوى القراءة لأن لي في هذه الدنيا حياة واحدة، وحياة واحدة لا تكفيني، ولا تحرك كل ما في ضميري من بواعث الحركة. القراءة وحدها هي التي تعطي الإنسان الواحد أكثر من حياة واحدة، لأنها تزيد هذه الحياة عمقًا، وإن كانت لا تطيلها بمقدار الحساب؛ فكرتك أنت فكرة واحدة، شعورك أنت شعور واحد، خيالك أنت خيال فرد واحد إذا قصرته عليك، ولكنك إذا لاقيت بفكرتك فكرة أخرى، ولاقيت بشعورك شعورًا آخر، ولاقيت بخيالك خيال غيرك، فليس قصارى الأمر أن الفكرة تصبح فكرتين، وأن الشعور يصبح شعورين، وأن الخيال يصبح خيالين.. كلا وإنما تصبح الفكرة اذا التلاقي مئات الافكار في القوة والعمق والامتداد ".
من طرائقهم في القراءة والتعامل مع الكتاب:
 المتتبع لسير كثير من القراء يصل إلى قناعة بعدم وجود طريقة واحد مناسبة للقراءة والتعامل مع الكتاب، فالشاعر الانجليزي شيللي -مثلاً- كان يمزق كل كتاب يقرؤه ليصنع منه زوارق صغيرة ثم يطلقها في النهر ويتأملها وهي تبحر بعيداً، أما برناردشو فكان يبدأ في قراءة الكتاب أثناء ارتداء ملابسه فيلبس القميص ويجلس يقرأ قليلاً ثم يلبس البنطال ثم يعود ليقرأ ثم يلبس ربطة العنق ثم يقرأ وهكذا عندما يخلع ملابسه !! .
وهكذا تعدد الطرق والأساليب ولا يمكن أن نعتبر أن هنالك طقوساً أو أنماطاً معينة هي الأصلح للقراءة، كما أن هنالك ما يُسمى ب(الساعة الذهبية) للقراءة، وكل شخص لديه ساعة يكون فيها نشيط الذهن متوهج النفس وبذا تكون الأوقات مختلفة اعتماداً على ظروف الزمان والمكان .
 الكتاب والاعلام الجديد:
القراءة سلوك بشري مُتفق على أهمية في نهضة الأمم وتقدمها، بيد أن الاختلاف يكمن -أحياناً- في كون هل القراءة مرتبطة بذات الكتاب المطبوع أم لا ؟، خصوصاً في زمن تعددت في قوالب المعرفة، فهنالك من يؤكد أن الكتاب المطبوع لم يعد له ذلك الكيان المسيطر، ويميل آخرون إلى أن المصادر مهما تنوعت إلا أنه سيبقى الأهم والأعمق تأثيراً .
وإن مما يعانيه كثير من القراء في الثلاث سنوات الأخيرة عدم القدرة على مقاومة إغراءات الإعلام الجديد، لأن التعامل معه يحوي جاذبية تفاعلية بين أطراف مختلفة، بينما الكتاب يوفر تفاعلاً صامتاً مع الأحرف والكلمات، وكانت النتيجة هبوط واضح في مستوى القراءة المنهجية الجادة .
إننا بحاجة ماسة إن نجبر ذواتنا على ممارسة عادة القراءة اليومية لوقت محدد حتى نعيد التوازن المطلوب للبناء المعرفي العقلي 

مساحة إعلانية
الأعلى